موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

استسلام وانسحاب المسلحين إلى خارج الحدود اللبنانية

يستمر الجيش السوري و”حزب الله” بالتقدم في جرود القلمون والسيطرة على معابر المسلحين. وأشار مصدر عسكري إلى “أن العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري و”حزب الله” حققت قسماً كبيراً وهاماً من أهدافها وفي وقت قصير في القياس العسكري تعتبر نجاحاً لكنها لم تنته بعد”.

ولفت المصدر إلى أن “هذه العملية إذا لم تستكمل باتجاه منطقة الزبداني تكون عملية جراحية ناقصة إضافة إلى خطر المسلحين الذين ينسحبون من جرود القلمون ويتجمعون في لبنان في جرود عرسال وبالتالي يجب أن يستكمل العملية لتشمل هذه المنطقة”.

وتوقع المصدر أن يعلن المسلحون الاستسلام في وقت قريب ويطلبون الانسحاب إلى خارج الحدود اللبنانية إلى منطقة بعيدة في سورية بسبب تضييق الخناق عليهم وقطع خطوط الإمداد والتواصل بينهم، متسائلاً أين سيذهب 8 آلاف مقاتل؟ فعدد المسلحين في لبنان بلغ الآن 3 آلاف، وفي القلمون 4 آلاف، وفي الزبداني نحو 1000 مقاتل، ما مجموعه 8 آلاف”.

وإذ أكد المصدر وجود تنسيق بين “حزب الله” والجيش اللبناني، أوضح أن الجيش السوري لن يقترب من عرسال كما أن الجيش اللبناني لن يشن هجوماً على المسلحين في جرود عرسال في حين أن احتمال تقدم حزب الله باتجاه جرود عرسال لملاحقة المسلحين والضغط عليهم ومحاصرتهم وارد لكنه لن يدخل إلى بلدة عرسال نظراً لحساسية المنطقة”.

المصدر: البناء

قد يعجبك ايضا