موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أهميّة تلة صدر البستان الجنوبية في القلمون

واصل “حزب الله” والجيش السوري التقدم في جرود القلمون والسيطرة على المزيد من التلال والمناطق وإلحاق القتلى والإصابات والخسائر في صفوف الإرهابيين. وقد تمّت السبت الماضي السيطرة على تلة صدر البستان الجنوبية بالكامل في القلمون وإيقاع عشرات القتلى والجرحى في صفوف المسلحين فيما فرّ آخرون. وتقع هذه التلة شمال جبل طلعة موسى ويبلغ ارتفاعُها 2600 متر عن سطح البحر وهي تشرف على ما تبقى من جرود فليطة والجراجير وعلى جزءٍ كبير من جرود عرسال.

وأكد مصدر عسكري أهمية هذه التلة التي «تعتبر أساسية في المنطقة ومشرفة على كلّ منطقة جرود عرسال»، مرجحاً «أن يسعى المسلحون لفتح ثغرات في الطوق الذي يشكله الجيش اللبناني على عرسال لأنهم لا يستطيعون الاختراق من جهة الجرود خارج الأراضي اللبنانية أي من الجهة السورية».

ولفت المصدر إلى «أنّ الاحتمال الآخر هو أن يعمد فريق 14 آذار إلى رفع السقف والتحريض المذهبي والطائفي على حزب الله والجيش اللبناني وتحريك الشارع والوضع الأمني للحؤول دون دخول حزب الله إلى محيط عرسال وجرودها، مشيراً إلى أنّ قرار الدخول إلى عرسال هو موضع التباس محلي وليس تقنياً».

وكشف المصدر «أنّ هناك تواصلاً بين جرود عرسال والبلدة التي تحوّلت إلى مركز لوجستي وغرفة عمليات ومستشفيات ميدانية وغرف تحقيقات وسجون محاكم ومخازن ذخيرة للمجموعات المسلحة إضافة إلى المخيمات التي تأوي عدداً كبيراً من المسلحين».

وأوضح المصدر أنّ «حزب الله سيطر على كلّ التلال المشرفة على جرود عرسال، لا سيما فليطا، والتي تؤدّي إلى جرود عرسال»، معتبراً «أنّ استكمال الحزب المعركة ضدّ المسلحين في المنطقة سيدفعهم للدخول إلى عرسال ما يجعلهم يصطدمون حتماً بالجيش». وأكد «أنّ الجيش قادر على التصدّي للمسلحين وهزيمتهم لأنّ المعركة لن تكون أشدّ قوة وأصعب من معركة نهر البارد في الشمال لأنّ جزءاً كبيراً من أهالي عرسال سيتعاونون مع الجيش ضدّ المسلحين».

قد يعجبك ايضا