موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عرسال تُقصف بـ “فوسفوري” النظام السوري

على هامش المعارك التي تدور بين جبهة «النصرة» وفصائل أخرى الى جانبها من جهة وبين تنظيم «داعش» من جهة أخرى في محلة وادي الزمراني والعجرم، بهدف السيطرة على الممر الأساسي للمجموعات المسلحة باتجاه الداخل اللبناني، برز تطور خطير جداً في تلك المنطقة، حيث قام الطيران الحربي السوري قبل نحو أربعة أيام بتنفيذ غارات في الأجواء اللبنانية في منطقة وادي الخيل، حيث تنتشر الأراضي الزراعية لأهالي بلدة عرسال، وألقى خلالها قنابل مؤقتة بشكل كثيف، انفجرت تباعاً متسببة بانتشار دخان أبيض كثيف، نتجت عنه حالة من الهلع والخوف لدى المزارعين من أن تكون هذه القنابل من النوع الفوسفوري، إذ انتشرت روائح كريهة واحتراق مكان انفجار القنابل.

ورجح مصدر في بلدية عرسال «أن تكون هذه القنابل فوسفورية ما يدفع الى الاعتقاد بوجود خطة ما بين الجيش السوري النظامي وحليفه حزب الله، تجاه جرود عرسال والطرق الآيلة الى احتلالها تحت عناوين متعددة تهدف أولاً الى قطع الطريق على الأهالي ومنعهم من التوجه الى أراضيهم الزراعية، وتالياً حصر المجموعات المسلحة في بقعة جغرافية محددة للانقضاض عليها لاحقاً».

من جهة أخرى، لفت مصدر أمني الى أن «مجموعات حزب الله المنتشرة في جرود يونين المتاخمة للبلدة تقدمت باتجاه جرود عرسال خلال الساعات الـ 24 الماضية، وأصبحت على مرأى من مواقع الجيش اللبناني المنتشرة على التلال المحيطة بالبلدة، ما دفع الى طرح الأسئلة حول هذا التحرك وهل هو مقدمة لدخول حزب الله الى عرسال بقوة السلاح، وهل سيقوم الجيش بحماية البلدة وأهلها أم سيقف على الحياد؟».

المصدر: المستقبل

قد يعجبك ايضا