موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا حصل على طائرة اللوفتهانزا في مطار بيروت؟

يبدو أن مغامرات الركّاب مع شركة الطيران الألمانيّة لوفتهانزا لن تتوقّف، فبعد حادثة اصطدام مجموعة من الطيور بمحرّك إحدى الطائرات التي كانت تقلع من مطار رفيق الحريري الدولي في آذار الماضي، وبعد حادثة سقوط إحدى الطائرات فوق جبال الألب في آذار الماضي، حيث أشير إلى فرضيّة انتحار الطيّار ونحر 150 راكباً معه، ها هي حادثة جديدة تسجّل مع الشركة الألمانيّة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

صباح الإثنين المنصرم في الخامس والعشرين من أيار الحالي، كان من المتوقّع أن تصل الرحلة LH1308 آتية من فرانكفورت إلى بيروت، عند الساعة الثالثة وخمس دقائق فجراً، لكنها تأخرت لأكثر من 45 دقيقة، وعلى متنها حوالى 150 راكباً. فماذا حصل؟

كلب على المدرج!
يروي أحد الركّاب لـ”النهار” قائلاً: “وصلنا إلى بيروت عند الساعة الثالثة فجراً، وكانت سرعة الطائرة تنخفض استعداداً لهبوطها، فجأة ارتفعت سرعتها مجدّداً وعلت عن الأرض. أحدث الأمر حالة ذعر على متن الطائرة. فيما كنا نتساءل عمّا جرى وعمّا يحصل، كان قائد الطائرة يتكلم بالألمانيّة دون أن نفهم شيئاً”.

ويتابع: “بعد دقائق، وبعدما انتاب الذعر كلّ الركّاب، وسادت حالة من الهرج والمرج داخل الطائرة، أعلن قائدها عن وجود كلب على المدرج منعه من الهبوط بأمان، دون أن يقنعنا جوابه. فكيف يمكن لكلب أن يدخل إلى مدرج المطار الخالي من شجرة حتى؟ والأسوأ أن أحداً من إدارة المطار أو من الشركة الألمانيّة وضّح لنا ما حدث”.

إدارة المطار تنفي
إلى ذلك، نفى نائب رئيس إدارة مطار رفيق الحريري الدولي، فادي الحسن، الأمر وأشار في اتصال مع “النهار” إلى أن الإدارة لم تتلقَّ أي شكوى عن الحادثة، وأضاف: “بعد الذي سمعناه سألنا برج المراقبة ومكتب المدارج عن حقيقة ما حصل، ولم يتبيّن وجود شيء على المدرج في وقت هبوط الطائرة، كما لم يصلنا أي تقرير بالحادثة”. وردّ الحسن الأمر إلى شركة الطيران الألمانيّة التي لم تعلّق على الموضوع بدورها.

لا يبدو أن سلامة الركّاب وراحتهم تأتي في سلّم الأولويات، فأمام تقاذف المسؤوليات أو عدم التوضيح، يبقى الراكب الضحية الأولى والأخيرة، فلا يكفيه ما يسمع عن خطف طائرات وحوادث سقوط كارثيّة، فحتى الكلاب والطيور لم يسلموا منها.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا