موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل ستقرر العشائر البقاعية المُشاركة في معركة الجرود؟

اعلنت عشائر بعلبك الهرمل عن برنامج لقاءات واجتماعات عامة ستعقد في القرى والمدن البقاعية من اجل التشاور في الخطوات التي ستتخذها العشائر للتجاوب مع حديث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي اكد خلاله على ضرورة تحرير جرود عرسال من المسلحين.

تتحدث مصادر مطلعة على التحركات، “انها تأتي اساسا من اجل الضغط السياسي على الحكومة اللبنانية وفي مواجهة الضغوط المضادة التي يقوم بها تيار المستقبل لمنع اندلاع معركة عرسال، اذ ان حزب الله الذي بارك تحركات العشائر من خلال امينه العام، سيستفيد من هذه التحركات ليقول اعلامياً انه ينفذ مطلباً شعبياً، وليس كما يحاول البعض تصويره كأنه يهاجم اهالي البقاع وعرسال”.

وتضيف المصادر: “العشائر سيتوصلون الى قرار المشاركة في تحرير الجرود البقاعية التي لا يزال المسلحين يسيطرون عليها، وعلى رأسها جرود بلدة عرسال اللبنانية، وخاصة ان حزب الله يملك تمثيلا واسعاً في هذه العشائر ويمون عليها الى حدّ كبير”.

وتعتبر المصادر ان “مشاركة العشائر في المعركة القادمة ستكون اعلامية، يستفيد منها “حزب الله” لكي تأخذ المعركة طابعاً اهلياً، اي ان الاهالي يخوضونها دفاعا عن بلداتهم، وليس طابعاً سياسياً او طائفياً”.

وتشير المصادر الى ان “العشائر سيمدون اليد لاهالي عرسال من خلال بياناتهم التي ستصدر، ويؤكدون ان معركتهم هي مع المجموعات المسلحة التي قتلت اولادهم، وخطفت بعضهم”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا