موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نصيحة للحريري.. عدم إغضاب عون

بادر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط إلى التواصل مع أطراف عدة بينها حزب الله، معرباً عن استعداده للقيام بمحاولة إقناع الطرف الآخر، وتحديداً الرئيس سعد الحريري، للقبول بطلب العماد ميشال عون بشان تعيين العميد شامل روكز قائداً للجيش.

وفهم جنبلاط، بحسب مصادر مقرّبة منه لصحيفة “الاخبار”، أن “من المفيد نصح الحريري بعدم إغضاب العماد عون”، فبادر إلى التواصل مع جهات محلية وخارجية، ثم أجرى اتصالاً بالحريري، طالباً منه “كسر الشر”، و”خصوصاً أنه لا يمكن أن يتم اعتبار وصول روكز إلى قيادة الجيش انتصاراً لحزب الله، لأن جهات تخاصم الحزب، من بينها الولايات المتحدة، تعتبره مؤهلاً لقيادة الجيش”.

وأكدت المصادر أن “جنبلاط طلب من الحريري التفكير بالأمر من الآن”، وأنه “سيصدر موقفاً واضحاً بهذا الشأن”، وهو ما فعله أمس، مؤكّداً دعمه وصول روكز إلى قيادة الجيش.

من جهتها اكدت مصادر أخرى معنية بالملفّ أن “الحريري استمزج رأي مساعديه”، وأن وزير الداخلية نهاد المشنوق أكد أنه يتمهل أياماً قبل التصرف بشأن قوى الأمن الداخلي.

وقالت المصادر إن “الحريري بعث برسائل إلى أطراف عدة بأنه سيسعى إلى حسم الموقف قبل الاثنين”، وإن “الرئيس تمام سلام ينتظر تبلغ موقف الحريري حتى يقرر الدعوة إلى جلسة سريعة للحكومة قبل ٥ حزيران المقبل”.

غير أن مصادر مقربة من الحريري استبعدت أن تسفر الحركة الجنبلاطية عن نتائج فعلية، وأكّدت “أنه ليس بإمكان عون أن يفرض علينا قائداً للجيش، وهناك صعوبة للسير من قبل الرئيس الحريري بما يريده عون”.

من جهتها شدّدت مصادر التيار الوطني الحر على أنه “في هذه الحال لا يمكن للحريري أن يفرض علينا بقاء الحكومة”.

قد يعجبك ايضا