موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ابنة الثمانية أشهر فارقت الحياة…لم يُنقذها احد

هل غابت الانسانية والرحمة عن ضمائر المنظمات المولجة اغاثة الناس وتحديداً اللاجئين الذين يبحثون عن الأمان الصحي والاجتماعي،يموت الأطفال بسبب طول الانتظار ،لا يوجد من ينقذهم لإجراء عملية تعيد لهم الحياة،رغم وجود منظمة كالانروا تأسست لأهداف وهي تأمين الرعاية الصحية والاجتماعية للاجئين .

عفاف منير السيد ابنة الثمانية أشهر،هي لاجئة فلسطينية من سكان مخيم نهر البارد انتظرت والدها وأطالت الانتظار لكي يجمع لها ثمن عملية القلب المفتوح، لم يسعفها طول الانتظار ولم يستطع الوالد جمع المبلغ المطلوب فكان مصير الطفلة الموت.
اقرباء المرحومة أكدوا لموقع التحري انه وبعد طلب المساعدة للطفلة من منظمة الأنروا ،لإجراء عملية ملحّة وفي أسرع وقت ممكن ،طلبت المنظمة من الأهل الانتظار للحصول على الموافقة،ولكن حالة الطفلة الصحية لم تسمح بذلك وفارقت الحياة دون ان ينقذها احد.

عفاف ضحية إهمال المعنيين بصحة ورعاية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان،وخصوصًا الأطفال منهم ،وقد استنكر اللاجئون وقف دعم الأنروا لهم منذ أشهر ،وقد نفذ البعض منهم اعتصامًا اليوم امام مكاتب الأنروا في الشمال ،تعبيرا عن رفضهم لقرارات تقليص المساعدات وتجدر الإشارة الى ان الأنروا مؤخراً امتنعت عن دفع بدل اللجوء وهو ال ١٠٠ دولار،ما اثار امتعاض عدد كبير من العائلات .

المصدر: التحري

قد يعجبك ايضا