موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سالم زهران: أنا مع اعدام ميشال سماحة

اعتبر الإعلامي سالم زهران “أن اجتماع العشائر والفعاليات في البقاع كان فيه نواب مسيحيين ولم يكن من لون واحد”. وقال: “محافظة البقاع هي المحافظة الوحيدة التي لم يحصل فيها ذبح على الهوية خلال الحرب اللبنانية الاهلية والبقاع عصي على الإنجرار للمذهبية”. وأضاف زهران في حديث إلى قناة “MTV”: “يمكن اجراء استطلاع سريع للبقاعيين من زحلة للقاع وليس انتهاء بالفاكهة واللبوة هل هم مع خيار جبهة النصرة أم المقاومة؟”

وتباع زهران بأن: “العشائر لعبت دور كبير في طرد الاحتلال العثماني والفرنسي والعدو الإسرائيلي”. ورأى “أن حزب الله مع قرار الحكومة في توليها المسؤولية قائلاً :” حزب الله مع خيار أن تتولى الحكومة المسؤولية وأن الحل المثالي في جلسة الحكومة هو أن تأخذ قرار بأن تكون جرود عرسال خالية من المسلحين”.

وأضاف زهران : ” يوسف الحجيري أعدم في قلب عرسال بقرار من المحكمة الشرعية بحجة التعاون مع الجيش اللبناني وهذا ما يؤكد مقولة الوزير المشنوق بأن عرسال محتلة”
وقال : “هناك 25000عرسالي في عرسال مقابل 100000 نازح سوري ،و مخفر عرسال وفصيلة الدرك لم تعودا حتى الآن وهذه حقيقة أيضاً أن عرسال محتلة”.

ورأى زهران :” ان الحل بالتنسيق مع الحكومة السورية ونقل السوريين إلى سورية أو الطلب من الجامعة العربية والأمم المتحدة نقلهم إلى السعودية للمعارضين منهم للنظام من محبي المملكة”.

وعن واقع وجود المسلحين في عرسال قال: “الحقيقة بأن المقاتلين يخدمون 3 أيام في الجرود و3 أيام في المخيمات مع أولادهم وأن كافة المواد ومستلزمات الحياة تصل إلى المسلحين عبر المخيمات التي تشكل شرايين الدعم للمسلحين”. وتابع :” عندما يحرّر الجيش اللبناني “تلة المخيرمة ” و”تلة خلف” وغيرها يعزل بين عرسال وجرودها اما الوضع اليوم فغير منضبط بالكامل”.

واضاف:”الجيش اللبناني يطوق الآن عرسال ويحتاج إلى قرار من الحكومة لدخول عرسال ومنع الاعدامات داخلها “. وعن واقع معركة عرسال ذكر زهران بأن الحل المثالي هو “خوض حزب الله المعركة في جرود عرسال والجيش اللبناني في الجهة المقابلة. وأن الجيش اللبناني غير قادر أن يسير دورية في عرسال لأن المجموعات المسلحة في قلب عرسال”.

وعن سوريا رأى زهران أن ” داعش احتلت أراضي بمساحات شاسعة ولكن ماهو عدد سكانها؟”. وفي رد على سوال قال زهران: “إنني مع سوريا ليست لأنها قوية بل لأنها صاحبة حق ولأنني مقتنع بأن البديل عن الرئيس الأسد سوف يكون أبو بكر البغدادي أو أبو محمد الجولاني. ووصف الأسد بصلب والواقعي أكثر مما يتصور خصومه وغير قابل للإنكسار والتراجع او التسليم لإرادة اعداء سوريا”.

ونفى زهران صحة تصريح ما نسب للجنرال سليماني وقال :”تصريح سليماني حول التخطيط مع القيادة السورية حول أمر ما ليس صحيحاً ولا نريد معنويات عن طريق الكذب”.
وتابع :” عظمة الإدارة السورية تكمن بأن مسؤوليها يتقاعدون وتستمر دورة العمل”.

وعن المحكمة الدولية ذكر زهران “عندما اتفق الـ “س,س” صرح الحريري بأن الأسد ليس هو من قتل والدي بعد عودته من دمشق”.

وعن اجتماعات الحكومة اللبنانية قال:” حتى الآن اجتماع الحكومة غداً ليس فيه أي نتيجة بينما الخميس يدخل المشنوق ومعه سلّة يوزع فيها التعينات الامنية, لن يقبل فيها حزب الله والتيار الحر لأنه لايوجد فيها تعيين قائد للجيش ليرحل الامر الى جلسة الخميس ومن المتوقع اصدار المشنوق لقرار تأجيل تسريح اللواء بصبوص الى ايلول من العام 2015 تزامناً مع انتهاء القرار السابق لتأخير تسريح العماد قهوجي.

وحول رئاسة الجمهورية اللبنانية قال زهران: ” في لبنان ليس مجلس النواب هو من ينتخب رئيس الجمهورية ولم يحصل ذلك سوى في انتخاب الياس سركيس وسليمان فرنجية فقط و من حق الجنرال عون صاحب أكبر كتلة مسيحية رئاسة الجمهورية”.

وعن جنبلاط : “مدرسة جنبلاط هي مدرسة واقعية وهو مسكون بفكرتين ، وصول تيمور بدون مشاكل ومحاربة الإرهاب لسان جنبلاط مع النصرة وقلبه مع حزب الله في القلمون”.

وختاماً حول قضية سماحة قال زهران: ” أنا مع اعدام ميشال سماحة العميل للاجهزة الغربية المتآمرة على سوريا لتوريطها،وإعدام عمر بكري فستق وكل الارهابيين.

واضاف: سماحة كان صديق لبعض الشخصيات السورية وصلة الوصل مع المخابرات الفرنسية وليس مستشاراً للسيد الرئيس “.

وقال :”الأسد وجميع السوريين يُكنون الاحترام والتقدير للبطريرك الراعي وكلام سماحة عن اغتيال غبطة البطريرك مؤامرة على القيادة السورية.

وختم زهران اللقاء بالقول:”كل المحبة لمن يتابعون بود ولمن يتابعون بلئم ويشتمون المهم أنهم عاجزون عن تبديل المحطة أثناء المقابلة وهذا الاساس”.

قد يعجبك ايضا