موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

معركة حاسمة يتحضر لها البقاع

يبدو ان الاجواء السياسية في لبنان تتجه نحو تصعيد غير مسبوق، وجميع الاطراف يعتمدون سياسة حافة الهاوية في التعاطي مع الملفات الامنية والاسياسية والدستورية.

ففي حين تقف الحكومة على مفترق طرق يهدد استمراريتها بعد تهديدات رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، بان التمديد للقادة الامنيين سيؤدي الى خطوات تصعيدية من بينها الاستقالة من الحكومة، لا يبدو الوضع الامني افضل حالاً.

يتحضر البقاع اللبناني، لمعركة حساسة في جرود عرسال، ستؤدي حتماً الى مزيد من الشرخ السني الشيعي بسبب طبيعة المعركة وظروفها، الامر الذي قد يؤدي الى نتائج غير محسوبة.

مصادر مطلعة على الوضع الميداني والشعبي تتحدث عن احتمال حصول تحركات شعبية عفوية ومنظمة للاحتجاج على اي عملية عسكرية يقوم بها “حزب الله” في عرسال، وقد يتطور الامر الى اقفال بعض الطرق للضغط على الحزب، كطريق بيروت – الجنوب”.

المصدر نفسة يشير الى ان “قيادة حزب الله اخذت قراراً حاسماً بحسم الخلل في جرود عرسال، وهذا الامر عبر عنه بشكل صريح امين عام الحزب السيد حسن نصر الله، الذي اكد ان الذي سكت الحزب عنه في الفترة الماضية لن يشكت عنه بعد اليوم”.

من هنا ينطلق المصدر ليقول: “لن يقبل حزب الله باغلاق طرق امداده الاستراتيجية مهما كلفه الامر، فهو يرى نفسه في صلب معركة وجودية، وتالياً لم يعد هناك اي اعتبارات قد تمنعه من التدخل عسكرياً في بعض المناطق اللبنانية، الامر محسوم، هي المرحلة الجديدة التي اعلن عنها نصر الله”.

يتخوف المصدر من حصول هكذا تطورات التي ستوصل البلد الى حرب اهلية خاصة في مناطق التماس السني الشيعي، اذ ان الاشتباك في اي منطقة سيؤدي الى تمدد المعركة الى مناطق اخرى.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا