موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نجا من الموت بعدما دهسه باصه المدرسي في صيدا

تعرض الطفل ايمن محمد علي عفارة ابن الخمس سنوات والتلميذ في مدرسة اجيال صيدا لحادث دهس امام منزله في منطقة التعمير في صيدا، منذ أيام.

وفي التفاصيل، أنَّ سائق الباص الذي ترجل الطفل منه لم ينتبه له ودهسه وعلق راس الطفل بين الاطارات، وقد قام السائق بسحبه ونقله الى مركز لبيب الطبي للمعالجة.

صفا، شقيقة أيمن، قالت: “لا حقوق للطفل في لبنان ولا ارصفة في المناطق الشعبية وكأنها غابات أسمنيتة تفتقر للبنية التحتية والخدمات العامة”.

وفي حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، أضافت: “اخي تعرض لحادثة آليمة نتيجة الاهمال المتراكم في شوارع في منطقة تعمير عين الحلوة حيث منزل والدي محمد علي عفارة “.

وإذ لفتت إلى أنَّ “أيمن كان يودع عامه الدراسي”، اعتبرت أنَّ “الحادثة وقعت نتيجة خطأ غير مقصود”. وأكَّدت أنَّ “العائلة لم تدعِ قانونياً على السائق ع. حمزاوي لان بحسب جميع الشهود العيان في المنطقة لم يقصد السائق ايذاء أخي أيمن”.

وروت: “ترجل اخي ايمن من البص ووقعت منه هدايا كان حصل عليها من المدرسة تقديراً له، ونزل الى أسفل البص من بدون علم السائق فدهسه الباص وعلق راس اخي ايمن بين الاطارات، وسريعاً قد قام سائق الباص على سحبه ونقله الى المستشفى وحالياً اخي في العناية المشددة في مركز لبيب الطبي واستأصل منه الطحال”. ولفتت صفا الى أنَّ “القوى الأمنية حضرت الى المستشفى وفتحت تحقيقاً”.

مصدر من داخل مركز لبيب الطبي، أوضح لموقع “ليبانون ديبايت”، أنَّ “السائق وصل الى المركز ومعه الطفل ايمن ووضعه الصحي سيء جداً، وكان يحتاج الى 10 وحدات دم وأجرى الفريق الطبي له عملية وتمكن من إيقاف النزيف والآن بدأ يتماثل للشفاء”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا