موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العسكريين الى الحرية قريباً ..

“الخبر السعيد لأهالي العسكريين، على مسافة نحو شهرين من طي السنة الأولى من الخطف في جرود عرسال”.. هذا ما أعلنه المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الذي أشار إلى أنّ “الإتفاق بين الأمن العام اللبناني وجبهة النصرة عن طريق القطريين بشأن الإفراج عن العسكريين اللبنانيين الـ16، بات منجزاً بالكامل”. وقال إبراهيم لصحيفة “السفير” إنّ “المخابرات القطرية تفاوض على توقيت التنفيذ”، رافضاً الدخول في تفاصيل العملية ومراحلها”.

جمانة حميّد ضمن الصفقة

من ناحيتها، لفتت صحيفة “الأخبار” إلى أنّ “المفاوضات لتحرير العسكريين وصلت إلى نقطة غير مسبوقة”، كاشفة أنّ “البحث وصل إلى حدّ الإختيار بين من يُطلق قبل من: النساء الموقوفات أم الرجال الموقوفون”؟

وذكرت المعلومات أنّ “قيادة الجيش تسلّمت لوائح تضمّ أسماء خمسين موقوفاً، ستكون بينهم جمانة حميّد، ابنة عرسال التي ضُبطت على مدخل البلدة تقود سيارة مفخخة بالمتفجرات العام الماضي”.

وكشفت المعلومات كذلك أنّه “تمّ الإتفاق على الأسماء”، مشيرةً إلى “استحالة أن يكون الموقوف نعيم عباس أو الأمير الشرعي لكتائب عبدالله عزام جمال الدفتردار، ضمن صفقة التبادل”.

(السفير – الأخبار)

قد يعجبك ايضا