موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

5 سيناريوهات محتملة لـ”معركة عرسال”

خمسة سيناريوهات تلوح في أفق معركة جرود عرسال، التي كثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة. وهي وفق ما عدّدها محلل سياسي عسكري لصحيفة “الأنباء” الكويتية، على الشكل التالي:

1- أن يكتفي “حزب الله” والجيش السوري بمحاصرة المسلحين في جرود عرسال وتضييق الخناق عليهم، وهذا مستبعد.

2- أن يقدم “حزب الله” على إبرام تسوية مع مسلحي “جبهة النصرة”، تفضي إلى فتح طريق لعناصرها للإنسحاب إلى مكان آخر شرط تسليم العسكريين، سيناريو يحاكي ما جرى سابقاً في القصير أو حمص القديمة.

3-مهاجمة “حزب الله “المسلحين من الجهتين: الشرقية (من جهة بركة الفختة، وهي آخر نقطة تفصل جرود عرسال اللبنانية عن الجرود السورية)، والجنوبية (من جهة وادي الخوخ ووادي الديب)، وإقناع الجيش اللبناني بالدخول إلى المعركة، وتعزيز النقاط العسكرية الموجودة في الجرود من الجهة الغربية، لمنع المسلحين من الإنسحاب إلى عرسال. وبالتأكيد، لا يستطيع مسلحو النصرة الإنسحاب إلى الجهة الشمالية بسبب وجود مواقع “داعش.”

4-أن يتقدم “حزب الله” من البلدات اللبنانية، وتحديداً من جرود البزالية أو النبي عثمان، ويسيطر على جرود عرسال من الجهة الغربية، في مناطق متقدمة على نقاط الجيش، ويضع طوقاً يمنع فيه المسلحين من الإنسحاب إلى البلدة. التقدم حينها يكون من محورين من ضهر الهوا، وهي آخر نقطة مشرفة من جرود يونين من الجهة الغربية الجنوبية على جرود عرسال، ومن جهة وادي الخوخ ووادي الديب من جهة الجنوب.

5-أما السيناريو الخامس، فهو تمكّن المسلحين من اقتحام بلدة عرسال خلال الأيّام المقبلة.

الجيش ينتظر قرار الحكومة

وفي السياق، أعلنَ مصدر عسكري رفيع المستوى لصحيفة “الجمهورية”، أنّ “ملف عرسال يعالَج بهدوء ورويّة، في وقتٍ يَستكمل الجيش إجراءاته الميدانية تحسّباً لأيّ معركة قد تُفرَض عليه”. وأكّد المصدر أنّ “الجيش ينتظر قرار الحكومة بشأن الجرود وهو سيَلتزم به، خصوصاً أنّها ستأخذه بعد درس الواقع الميداني. لكن حتّى الآن لم يتبلّغ الجيش من السلطة التنفيذية أيّ قرار إستثنائيّ، وعندما تُقرّر الحكومة فتحَ معركة الجرد فلكلّ حادث حديث”.

الأمور لم تستوِ بعد

من جهته، قال وزير الدفاع سمير مقبل لصحيفة “الجمهورية”، إنّ “الجيش يحاصر بلدة عرسال من كلّ الجهات، وهو يدخل ويخرج بدوريات عسكرية وأمنية، ولكنّه لم يأخذ أيّ قرار بإقامة مراكز ثابتة في عرسال، لأنّ هذا الأمر في غاية الحساسيّة”.

أمّا وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، فأكّد للصحيفة عينها، أنّه “لم يتم التوصّل إلى تفاهم على صيغة سياسية وأمنية لحلّ ملف عرسال وجرودها”، قائلاً إنّ “الأمور لم تَستوِ بعد، على الرغم من أنّ النقاش إيجابي في أماكن عدّة”.

(الجمهورية- الأنباء الكويتية)

قد يعجبك ايضا