موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل.. هكذا فاجئ جعجع أمن الرابية

“الأفضل أن يأتي اللقاء متأخراً من ألا يحصل أبداً”. حقيقة ترجمت واقع زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إلى الرابية للقاء رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون رغم التحفظات التي احاطت الزيارة من هنا وهناك.

أمس، زار جعجع عون، رغم ان الزيارة كانت محفوفة بالمخاطر نظراً للوضع الامني المحيط به والمعلومات التي تصله تباعاً من الاجهزة الامنية اللبنانية حول امكانية تعرضه لاعتداء أمني من بعض المتربصين، ولكن الوضع الراهن لم ولن يمنع يوماً “الحكيم” وجهازه الأمني الذي يعتبر من بين الأجهزة الأقوى على الساحة اللبنانية والشرق اوسطية، من تحدي كل المخاطر في سبيل انقاذ الكيان اللبناني المسيحي والقيام بواجبه الوطني تجاه التحديات السياسية والامنية الراهنة.

مصادر مقربة من حزب القوات اللبنانية، أكدت في حديث خاص لموقع “ليبانون ديبايت” ان توقيت وموعد زيارة د. جعجع للرابية لم يعلم بهما احد حتى الحلقة القواتية المقربة جدا منه، واذ لفتت المصادر الى ان وصول جعجع مع جهازه الامني في تمام الساعة ٦:٣٠ مساءً إلى الرابية شكل صدمة كبيرة لأمن الرابية والموجودين في مقر عون لأنها لم تكن متوقعة او في الحسبان بل كان الموعد قيد الدراسة والتنسيق الأمني بين الطرفين.

وفي التفاصيل، ان العميد سليم فغالي مسؤول امن العماد عون كان بانتظار مسؤول الأمن الشخصي للدكتور جعجع، بيار جبور للتنسيق معه بتفاصيل الزيارة وتحضيرها أمنياً وتحديد موعد مناسب لها لكن المفاجأة الكبرى، حصلت، فجبور لم يأت وحده الى الرابية بل رافقه جعجع من دون أي علم مسبق.

اما عن اجواء اللقاء، فاشارت المصادر الى ان الجو كان ودياً وحميمياً جداً فالجنرال كان متطأبطاً بذراع جعجع، وقد استمرت الزيارة إلى ما يقارب الساعتين وأكثر حيث تناول اللقاء كل الملفات المطروحة على الساحة السياسية.

وأكدت أن هذه الخطوة سيتبعها خطوات اخرى وستترجم فعلياً على الارض عبر ملفات كثيرة ما زالت عالقة وتهم القوتين السياسيتين المسيحيتين الأكبر على الساحة اللبنانية.

اذا، زيارة جعجع المفاجأة والمباغتة لعون، شكلت نقطة تحول على الخريطة السياسية الميسحية وفسحة أمل لاستمرار لبنان ولمستقبلٍ مسيحي ينتظرنا ويستحق الوقوف عنده والاشادة به بعد ماضٍ مثقل بالعداء والدماء استمر لأكثر من 30 سنة.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا