موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

Solitaire قصة دركي وامرأة معنّفة… من أوقف عرضه؟

“روحي استفزّيه وخلّيه يضربك وتعي لعندي” قالها دركي لامرأة شكت له أن زوجها عنّفها، وطلب منها دليلاً على ذلك. خضعت المعنفة للطلب واشترت كاميرا صورت بها كل تحركاتها، وصولاً إلى لحظة تعرضها للضرب من زوجها، عندها توقف تشغيل الكاميرا عن طريق الخطأ، وبعد هذا المشهد ينتهي الفيلم القصير Solitaire بمشهد للدركي وهو يشاهد الفيديو المرسل من المرأة من دون مشاهد الضرب، فأوقف تشغيل الفيديو وقال: “ليك ملا قصة” ويكمل لعبة “سوليتير” الشهيرة.

هذه هو جوهر مضمون الفيلم القصير Solitaire الذي خسر امكان عرضه في مهرجان “كابريوليه” الدولي للأفلام القصيرة في سنته السابعة، فانطلقت نشاطاته في بيروت يوم الجمعة الماضي (29 أيار) على “درج الفن” في منطقة الجمّيزة، بمشاركة أكثر من عشرين دولة عربية وأوروبية وعدد كبير من المخرجين المحترفين وطلاب معاهد الفنون في جامعات لبنان الخاصة والرسمية، وبقي Solitaire يبحث عن أسباب منعه.

المهرجان استمرّ ثلاثة أيام وحمل عنوان “المرأة”، عارضاً قضاياها وإنجازاتها الاجتماعيّة والسياسيّة والاقتصاديّة عبر أكثر من نحو40 فيلماً قصيراً حاكى واقعها. أما فيلم “سوليتير” فهو للمخرج جوزف الحاج، والوحيد الذي تم منع عرضه، وفق ما ورد في صفحة الكاتب والمخرج لوسيان بو رجيلي فإن “مكتب الرقابة في الأمن العام اللبناني منع مروره”. وحاز الفيلم على المرتبة الثالثة في مسابقة 72 Hours Challenge، ويروي كيفية تعامل الدركي اللبناني مع قضية العنف ضد المرأة.
“النهار” تواصلت مع الناطق الاعلامي باسم الأمن العام العميد نبيل حنون، الذي استغرب أخذ الأمور إلى هذا المنحى، وقال: “إنّ أي فيلم سواء “سوليتير” أو غيره يتضمن مشاهد فيها ممثل يرتدي زيّ “درك” أو “جيش” يجب أن يحصل على موافقة من قيادة الدرك أو قيادة الجيش، وهذا ما طلبناه. وأبلغناهم أن الفيلم يمكن أن يمرّ في حال تم حذف المقطعين اللذين يظهر فيهما الدركي، ففضلوا عدم عرض الفيلم ووقعوا على تعهّد بعدم عرضه”.

من جهته، اعتبر المدير الفني لمسابقة 72 Hours Challenge المخرج والكاتب لوسيان بو رجيلي أن المطلوب من الرقابة اليوم “الشفافية وورقة رسمية لدى وجود أي إشكال يتعلق بعرض أي فيلم توضح أسباب المنع وتقدم توضيحاً أكبر للمعايير المطلوبة”.

وتابع: “نحن نعيش في لبنان وليس في كوريا الشمالية، وإذا مضينا في اتجاه الحصول على موافقة من هنا وترخيص من هناك لتنفيذ أي مادة فنية نريد عرضها، فلا يمكننا أن نصف ما نقدمه بالفن”، متسائلاً: “سوليتير” موجود اليوم عبر “اليوتيوب”، فما الغاية من منعه عن المشاركة في مهرجان “كابريوليه”؟ هل هو الوحيد من بين جميع الأفلام المشاركة الذي خرق معايير الرقابة؟ من حقنا أن نطرح هذه التساؤلات، خصوصاً أن موضوع الفيلم يناصر المرأة ولا يتعرّض أو يمسّ من شخص الدركي”.

من جانبه، كان مدير مهرجان “كابريوليه” ابرهيم سماحة أدلى لجمعية “سكايز” بتصريح عن منع عرض الفيلم، مشيراً إلى أن الفيلم منع “لأنه يصور رجل أمن وهو يلعب لعبة Solitaire عبر الحاسوب”، معتبراً أنّ “اللوم لا يقع على الأمن العام اللبناني في منع عرض الفيلم أو أي عمل لا يسمح بمروره، بل الملامة تقع على قانون الرقابة المنصوص الذي يجب أن يتغير، وهذه مسؤولية تقع على عاتق مجلس النواب لعدم اصداره قانوناً ينشئ لجنة متخصصة بالرقابة تكون منفصلة عن الأمن العام”.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا