موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

التلّي بعد فراره، يُهدّد المقاومة بـ “ألف مقاتل”

ربما لم يلاحظ بعد أمير جبهة النصرة في جرود القلمون الغربية أبو مالك التلي، فرار جنوده من المعارك امام حزب الله، حتى اخذ يُهدّد المقاومة اليوم.

التلي إتخذ من الاعلام المرأي من خلال شريط فيديو، منصة لاطلاق تهديدات جوفاء نحو المقاومة، زاعماً أن “حوالي ألف مقاتل يتواجدون في محيط بلدة عرسال، مهدداً “حزب الله” بأنه لن يدخل محيط البلدة إلا على أجساد عناصر الجبهة والعسكريين المخطوفين”.

وربما لم يلاحظ التلّي خسارته وجماعته أكثر من 70% من معاقلهم ومناطقهم لصالح المقاومة، حيث باتوا يحتشدون في جزءٍ صغير من جرود عرسال اللبنانية المحتلة.

وفي تسجيل مصور نشرته “النصرة”، ظهر التلي قائلاً ان الجيش اللبناني يشارك جيش النظام السوري بالقصف، و”حزب الله” أيضا، مؤكداً ثبات الجبهة، مشدداً على أنه “إما أن نكون أو لا نكون”، على حد تعبيره.

وحول مصير العسكريين المختطفين، أوضح التلي أنه “طالما هم عندنا فهم بأمان، ونحن نحفظهم كما نحفظ شبابنا وأولادنا، مشيراً الى أنه “إن قدر الله أن تصبح ساحة المعركة في مكان وجودهم فيكون الأمر قد خرج من يدنا ويسوؤهم ما يسوؤنا”.

وأكد أن النصرة “لا تتمترس خلف العسكريين مضيفا”، مشيراً الى “أنني على يقين أنهم سيخرجون إن شاء الله، ولكن كيف؟، لا نعرف”.

واعتبر التلي “أن ما نعيشه اليوم، هو بسبب تهجير أهل السنة من قراهم”، لافتاً الى الدولة اللبنانية “لا تريد المفاوضات لإخراج جنودها، ونحن لا نطلب منهم إلا أدنى المطالب، وهي إخراج نسائنامن السجون اللبنانية”.

 

قد يعجبك ايضا