موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: كيف صد حزب الله الهجوم المباغت لداعش بين جرود القاع ورأس بعلبك؟

عند الساعة الثالثة والنصف من فجر اليوم شن تنظيم “الدولة الاسلامية” هجوما واسعا على نقاط حزب الله في جرود القاع وجرود رأس بعلبك وتحديدا على مراكز حزب الله المتقدمة في شمال السلسلة الشرقية.

“داعش” باغت حزب الله في هذا الهجوم السريع ليلا، ولكن نقاط الحراسة في حزب الله تنبهت للأمر وإشتبكت فورا مع المسلحين بعد استهداف مراكز الحزب في لحظة واحدة بعدد من الصواريخ المتوسطة، وبواسطة الرشاشات الثقيلة.

الهجوم انطلق نحو تلة المذبحة الواقعة بين جرود جوسية التي يسيطر عليها حزب الله وجرود بلدة القاع من الجهة السورية من السلسلة الشرقية، وهو الأوسع من نوعه بين “داعش” وحزب الله في تلك المنطقة، حيث ينتشر حزب الله من القصير وصولا الى جوسية ومنها إلى شمال السلسلة الشرقية من جرود القاع وصولا إلى أول جرود رأس بعلبك.

“داعش” وسعت هجومها على تلال عدة وخصوصا الزويتينة وجب الجراد في أول جرود رأس بعلبك، وحزب الله نجح في صد الهجوم المباغت بقوة نارية كبيرة أدت إلى تراجع داعش الذي وصل إلى بعد 10 أمتار من المراكز التي اصيبت بأضرار كبيرة، حيث سقط عناصر من حزب الله بين قتلى وجرحى، كما تكبد “داعش” عددا كبيرا من القتلى والجرحى بقيت جثثهم في أرض المعركة.

حزب الله صد الهجوم بشراسة وأطلق هجوما معاكسا وخرج من مراكزه لإبعاد “داعش” التي هاجمته بعشرات العناصر، واستهدف الحزب آليات تحمل رشاشات ثقيلة وجرافات استعملت لفتح الطرقات التي جرى اقفالها في وقت سابق، كما استهدف بمدفعيته مرابض مدفعية تابعة لداعش في قرنة الكاف وفي جرود النعيمات التي تعرضت ايضا لغارات من الطيران السوري ألحقت خسائر كبيرة في صفوف المسلحين، وفي هذا الوقت قامت مدفعية الجيش اللبناني بإستهداف تحركات المسلحين في جرود رأس بعلبك والقاع .

وأكدت مصادر مطلعة لموقع “ليبانون فايلز”، أن ما حصل كان مباغتا على حزب الله لأن الجبهة كانت هادئة هناك وتحصل فيها مناوشات واشتباكات محدودة من وقت إلى آخر، مشيرا إلى أن المعركة مع “داعش” كانت متروكة إلى ما بعد الانتهاء من جرود عرسال، ولكن اليوم الأمور تغيرت ومن الممكن اتخذ القرار بشن الهجوم سريعا.

وأشارت المصادر إلى أن هجوم “داعش” أتى بعد كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الأخير عن أن “داعش” لن تسلم من المعارك وأن المقاومة مستمرة في معركتها حتى السيطرة على كل المنطقة الحدودية، لافتة إلى أن حزب الله سيطلق المعركة قريبا ضد “داعش” للسيطرة على كل السلسلة الشرقية لطرد المسلحين من مناطق وجودهم والقضاء عليهم.
وعلم موقعنا أن حزب الله كان قد عزز مراكزه في هذه المنطقة تحديدا وجهز نفسه للهجوم الذي كان سيشنه قريبا، لذلك استطاع بدقائق صد الهجوم وتنفيذ هجوم معاكس، ويبدو أن المعركة من الجهة الأخرى ستنطلق حتما في وقت قريب جدا، لأن معركة جرود عرسال انطلقت بعد أن هاجمت جبهة النصرة مراكز حزب الله لمرتين.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا