موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

داعش يدخل المعركة .. والحزب بالمرصاد

دخل تنظيم “داعش” المعارك التي كانت مقتصرة على “جبهة النصرة”. فقد هاجم التنظيم خمس نقاط لـ”حزب الله” في جبال جوسية شمال القصير السورية وغرب القاع اللبنانية، وهو ما قد يدفع الحزب، كما تقول مصادر المسلحين، إلى اعادة الانتشار وتوزيع القوة بحيث تتراجع وتيرة التقدم في منطقة جبال القلمون ويضعف التعزيزات الخاصة بالحزب والجيش في تلك المنطقة.

وأفادت وكالة انباء الشرق الاوسط “أ ش أ” المصرية ان “حزب الله” بدا حريصاً على توجيه كل جهده الى محاربة “النصرة” لأن بقاء التنظيم وحده بعد القضاء على الفصائل الأخرى من شأنه أن يكسب معركة الحزب شرعية لبنانية وإقليمية ودولية يثيرها اسم التنظيم المرعب الذي يعرف عنه أنه لا يحالف أحداً ولا يرحم صديقاً أو عدواً. ونقلت عن مصدر ان “حزب الله” يسيطر على نحو 150 كيلومتراً أي ثلث جرود عرسال، غير أن هذا لا يعني انتهاء المعركة التي يعتبرها الحزب مصيرية لتأمين ظهره في ظل تراجع النظام السوري على معظم الجبهات الأخرى.

في المقابل، تحدثت قناة “المنار” عن مقتل احد أمراء “داعش” والعديد من القادة الميدانيين لدى احباط “حزب الله” هجوماً لهم على جرود رأس بعلبك عرف منهم: أبو عكرمة، أبو شهاب، أبو عائشة، أبو محمد، أبو كايد، أبو خالد قارة. وقالت القناة إن “حزب الله” تمكن من سحب 14 جثة لمسلحي “داعش”.

قد يعجبك ايضا