موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تمثال فاطيما داخل البرلمان.. فهل تحدث اعجوبة؟

وقف النائبان ابرهيم كنعان وانطوان زهرا الى جانب الامين العام لمجلس النواب عدان ضاهر في البهو الداخلي لمجلس النواب، وبينهما تمثال سيدة فاطيما.

مشهد استثنائي عاشه البرلمان اليوم. هو البرلما نفسه الذي عجز منذ اكثر من عام عن انتخاب رئيس للجمهورية. فبعدما فرغ البرلمان من الاجتماعات السياسية والجلسات العامة الاشتراعية، لم يبق سوى الصلاة لاخراج البلاد من ازمتها.
عدد موظفي المجلس الذين حضروا فاق عدد النواب. فهؤلاء لا يداومون الا لبعض جلسات اللجان النيابية التي باتت هي الاخرى نادرة. اما دخول تمثال السيدة العذراء فقد جاء بناء على طلب رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي اعطى الاذن بدخول التمثال، بعدما انهى زيارته داخل كاتدرائية مار جرجس في وسط بيروت. ولمحت اوساط بري الى ان هذه اللفتة هي من اجل الصلاة على نية انتخاب رئيس.
واذا كان هذا المشهد قلّ نظيره في لبنان، الا انه يأتي في مرحلة سياسية حساسة، ان كان على الصعيد المحلي او الاقليمي.
رفع الكهنة الصلاة، وعمّ السكون والتأمل ارجاء البرلمان، في وطن مزقته التجاذبات السياسية الى اقصى الحدود. ولم يخف الحضور تأثره، اذ اشار كنعان الى ان “فرحة الصلاة عمت المجلس اليوم، ونحن مسرورون لذلك، ونأمل في ان تكون لخير هذا البلد”.
وعلى وقع التراتيل، خرج التمثال وبقي المجلس فارغا تماما كما كان. فهل تحدث سيدة فاطيما اعجوبة وتنوّر عقل النواب والمسؤولين، وتفك اسر هذا البلد وشعبه؟!

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا