موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“داعش” يريد الإنتقام لمقتل أميره عبر الهجوم على الجيش

استهدف الجيش اللبناني مساء أمس مجموعة كبيرة من عناصر تنظيم “داعش” جرى رصدها ليلا عند الساعة 11 في وادي رافق عبر اطلاق قنابل مضيئة، وإستهدافها بالقذائف الثقيلة والرشاشات المتوسطة، وسقط في صفوف المجموعة القتلى والجرحى.

وعلم ان تحركات “داعش” أتت بعد إستهداف الجيش ليل الاثنين مجموعة لـ”داعش” في منطقة وادي حميد في عرسال قتل فيهاأمير تنظيم “داعش” في القلمون أبو بلقيس البغدادي والمسمى ايضا أبو بلقيس العراقي، والتنظيم لم يعلن بعد مقتل أميره وهو يتخبط داخليا تحت وقع الخلافات الكبيرة بعد تصفية المسؤول الشرعي لديه أبو الوليد المقدسي الأردني الجنسية بعد انشقاقه وفضح أمور داخلية في التنظيم وفساد على الاصعدة كافة.

واكدت مصادر مطلعة لموقع “ليبانون فايلز”، أن الجيش اللبناني استهدف وادي حميد عن مسافة بعيدة لدى رصده تحركات للمسلحين ولم يستطع التأكد أن أمير “داعش” بين القتلى، مشيرا إلى أن حزب الله استهدف أيضا وادي حميد بمدفعيته في نفس الليلة، ولكن “داعش” يرجح بحسب المصادر ان أبو بلقيس قتل في قصف الجيش اللبناني.

ولفت المصدر إلى أن “داعش” يريد الإنتقام من الجيش قبل إعلان مقتل أميره، في ظل التخبط والخلافات الكبيرة على تعيين أمير جديد بسبب كثرة القيادات الداعشية التي تريد الوصول إلى المنصب، مشددا على أنه بإنتظار وصول التعينات من قيادة “داعش” فإن الجيش اللبناني يقف في المرصاد وإستنفر وحداته في المنطقة تحسبا لأي هجوم إنتقامي على مراكزه.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا