موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لماذا تسرق “النصرة” جرافات أهالي عرسال؟

منذ وصول “جبهة النصرة” وتشكلها في جبال القلمون الغربي في سوريا ووصلها الى الحدود اللبنانية في البقاع الشمالي والأوسط، إرتفعت نسبة سرقة الجرافات بشكل كبير حتى وصلت إلى أكثر من 20 عملية سرقة تحت قوة السلاح.

وهذه السرقات إرتفعت في الايام الماضية حيث سرقت 3 جرافات من منطقة وادي حميد في عرسال وهي منطقة تقع تحت سلطة تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش”، ولا تواجد للجيش اللبناني فيها سوى على مدخلها من جهة عرسال.

وأكدت مصادر من عرسال لموقع “ليبانون فايلز”، أن عمليات السرقة هذه مستمرة منذ 3 سنوات بسبب حاجة المسلحين للجرافات في الجبال الوعرة، مشيرا إلى ان الهدف من سلبها هو لإستعمالها في تحصين بعض المواقع لمواجهة تقدم حزب الله في جرود عرسال ورأس بعلبك، وذلك عبر شق طرقات إضافية، وبناء الدشم، وإقامة السواتر الترابية لنصب المدافع والصواريخ خلفها وإستعمالها كمتاريس للمسلحين، وكشف عن أنه يتم وضع الدروع على الجرافات لإستعمالها ايضا في إقتحام المراكز.

ولفت المصدر إلى أن منطقتي وادي حميد ووادي الرعيان فيها عدد كبير من مقالع الحجارة التي يعتاش منها أهالي عرسال بشكل أساسي، وعددها كبير في تلك المنطقتين، مشددا على أن أهالي عرسال خسروا كثيرا من تواجد المسلحين في تلك المناطق لأن معظمهم توقف عن العمل في مقالعه خوفا من المسلحين الذين يسرقون آلياتهم ويخطفونهم في معظم الأحيان ويطلبون فدية مالية للإفراج عنهم.

وكشف المصدر عن أن وساطات فعاليات عرسالية فشلت في معظم الأحيان لإعادة الجرافات المسروقة، لافتا إلى أن الخسائر المادية كبيرة جدا على اصحاب المقالع بسبب سرقة آلياتهم التي يفوق سعرها الـ50 ألف دولار اميركي وتوقف عملهم أيضا.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا