موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أبو مالك التلي في طرابلس؟

باتت الاشاعات تتمحور حول وجهة امير جبهة النصرة في الجرود، ابو مالك التلي، حيث رتبت لذلك اقاويل عدة إنتقلت من الشارع إلى الاعلام.

مصادر أمنية أكّدت لـ”الأخبار” أنه “لا معلومات تؤكد المعطيات التي تتحدث عن اعتداء سيتعرض له الجيش في اليوم الأول من شهر رمضان وانتقال أمير “جبهة النصرة” في منطقة القلمون السورية أبو مالك التلي إلى طرابلس، وأن الإجراءات الأمنية الإضافية روتينية تُتخذ عادة في شهر رمضان بسبب ازدياد أعداد المصلين خلال هذا الشهر، ما يدفع بعضهم إلى الصلاة خارج المساجد، في الشوارع وعلى الأرصفة”،

وأشارت الى أن “كل الاحتمالات تبقى مفتوحة. وقد اتخذنا كل الإجراءات اللازمة لمواجهة أسوأ السيناريوات”، لافتة إلى “تزايد الإشكالات الفردية على نحو شبه يومي في الآونة الأخيرة، ولا نسقط من حساباتنا أنها ربما ترمي إلى تهيئة الأرض لتوتير أمني، وذلك بعدما تكاثر وقوعها في الآونة الأخيرة”.

وأبدت المصادر الأمنية ارتياحها الى الوضع السائد في طرابلس، “إذ إن التحريض السياسي على الجيش لم يعد كما كان في السابق، بل يمكن القول إنه حالياً غير موجود، مع استثناءات قليلة، كما أن الحاضنة الشعبية للجيش في المدينة آخذة بالاتساع، مقابل انحسار البيئة المتضامنة مع المسلحين والمجموعات الإرهابية”، لافتا إلى ان “أجواء الاطمئنان الأمني لا يعكرّها بالنسبة الى القوى الأمنية سوى أمرين يُخشى وقوعهما: الأول تطوّر الوضع الأمني في عرسال نحو الأسوأ، والثاني تقدّم التنظيمات السّورية المعارضة، وعلى رأسها “داعش”، نحو مدينة حمص، وبالتالي اقترابها من الحدود مع لبنان، ما سيُمثّل حينها خطراً أمنياً مباشراً علينا”.

المصدر: الأخبار

قد يعجبك ايضا