موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حزب الله يعد للهجوم البري الأوسع في معركة القلمون

مع انطلاق شهر رمضان الكريم، تستمر المعارك في القلمون الغربي بين حزب الله والجيش السوري من جهة، و”جبهة النصرة” و”داعش” من جهة أخرى، وفي جرود عرسال يستمر حزب الله بإعتماد سياسة تطويق المسلحين تحضيرا لشن الهجوم الأخير، فهل سيؤثر إنطلاق الشهر الفضيل على سير المعارك؟

يؤكد مصدر ميداني مطلع على سير المعارك في القلمون في حديث لموقع “ليبانون فايلز”، أن حزب الله سيكمل المعركة بشكل طبيعي، ويشير إلى أنه بعد فرض الطوق الناري على المسلحين في جرود عرسال فإن الحزب يعد للهجوم البري الأوسع في معركة القلمون على مناطق تواجد المسلحين، وطبعا سيكون هذا الهجوم قريبا وفي خلال شهر رمضان.

ولفت المصدر إلى ان عزيمة المقاتلين في صفوف حزب الله سترتفع في هذا الشهر، ولن يتوقفوا عند الأمور الدينية، بل سيتابعون تقدمهم لكي تحسم المعركة مع انتهاء هذا الشهر الفضيل، مشددا على أنه في أشهر رمضان التي مرت في السنوات الماضية تابع الحزب معاركه بشكل طبيعي ومن دون توقف، وأن امور الدين تبقى للدين وأمور المعركة للمعركة.

وكشف المصدر عن أن العناصر المقاتلة تصوم بشكل طبيعي بالرغم من الطقس الحار وشدة المعارك، وهي تنظر إلى الامر من منظار ديني بحت ما يزيد من عزيمتها وإصرارها للقضاء على الإرهاب.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا