موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بيروت أغلى من باريس وبانكوك وملبورن

في الدراسة السنويّة حول كلفة المعيشة في 207 مدينة في العالم التي أجرتها شركة الإستشارات العالميةMercer ، جاءت بيروت في المرتبة 44 عالميّاً والمرتبة الثالثة بين 17 مدينة عربية شملها التقرير للعام 2015.

وقد صُنفت بيروت بالمدينة الـ16 الأكثر غلاءً بين 48 مدينة في الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع المشمولة في المسح. وكانت بيروت المدينة الـ63 الأكثر غلاءً في العالم و المدينة الأكثر غلاءً في المنطقة العربية في مسح العام .2014 وقد ارتفعت كلفة المعيشة في بيروت بالمقارنة إلى مدن أخرى، حيث تقدّمت مرتبتها العالمية بـ19 مرتبة في مسح هذا العام، ما يشكل نسبة الإرتفاع الـ47 الأدنى بين 110 مدينة كانت قد سجلت تقدّم في مرتبها، والارتفاع الثاني الأدنى بين المدن العربية، مقارنة مع نواكشوط (+18 مرتبة). في موازاة ذلك، سجّل Port of Spain في ترينيداد وتوباغو التقدّم الأكبر في المراتب حول العالم، بتقدّمه 73 مرتبة، في حين سجلت المنامة والدوحة التقدّم الأكبر بين المدن العربية، بارتفاع بلغ 59 مرتبة لكل منهما.

تُجري هذه الدراسة مقارنة بين كلفة 200 سلعة في كلّ مدينة شملها المسح. تشمل المقارنة كلفة السكن، الطعام، الملبس، والسلع المنزلية بالإضافة إلى المواصلات والترفيه. كما قارنت كلفة السلع ذات المستوى العالي و التي تُعتبر مهمّة لموظفي الشركات الدولية العاملين خارج بلادهم مثل أماكن الترفيه والمناطق السكنية الراقية. وقد اتخذ التقرير مدينة نيويورك مرجعاً للمقارنة، بمعدل 100 نقطة. يُشار إلى أنّ شركة Mercer تجري هذا المسح في آذار من كل سنةً لمساعدة الشركات الدولية على تحديد المخصصات التي تقدمها لموظفيها العاملين في الخارج. وقد جاءت نتائج المسح في النشرة الأسبوعية لمجموعة بنك بيبلوس Lebanon This Week.

على الصعيد العالمي، اعتُبرت كلفة المعيشة في بيروت أكثر غلاءً من تلك في بانكوك في تايلاند، وباريس وملبورن؛ وأقل غلاءً من تايبيه في تايوان، وشيكاغو، وبرازافيل في جمهورية الكونغو. أما بين الدول ذات الدخل المتوسط إلى المرتفع، اعتُبرت بيروت أكثر غلاءً من بانكوك في تايلاند وعمًان وريو دي جانيرو؛ في حين كانت أقل غلاءً من ليبرفيل في الغابون، وساو باولو، وباكو في أذربيجان.

ويُعزى ترتيب مدينة بيروت أساسًا إلى ارتفاع كلفة السكن في شقق غير مفروشة (أقل غلاء من نيويورك)، والترفيه الشخصي والرياضة (أكثر غلاء من نيويورك)، وكلفة النقل (أكثر غلاء من نيويورك) وتكلفة الخدمات (أكثر غلاء من نيويورك). وأشارت الشركة إلى أنها تقارن كلفة المرافق الراقية التي تهمّ موظفي الشركات الدولية العاملين خارج بلادهم، مثل المناطق السكنية الراقية وأماكن الترفيه.

وأشار التقرير أنّ 13 مدينة بين 17 مدن عربية تقدّمت في ترتيبها في مسح العام 2015، وعزت ذلك لثبات في أسعار صرف عملة هذه البلدان مقابل الدولار الأميركي في معظم الدول العربية، الأمر الذي رفع ترتيب المدن العربية. وشمل المسح ثلاث مدن غير عربية في المنطقة، فاحتلت تل أبيب المركز الـ18 عالميًا، أي في المرتبة ذاتها التي احتلّتها في مسح العام 2014، وجاءت ليماسول في المركز الـ159 مقارنةً بالمركز الـ113 في العام 2014، في حين جاءت اسطنبول في المركز 99 مقارنة بالمركز 135 العام 2014. وحافظت لواندا في أنغولا على مكانتها باعتبارها المدينة الأكثر غلاءً في العالم، في حين كانت بيشكيك في قيرغيزستان المدينة الأقل غلاءً في جميع أنحاء العالم.

المصدر: لبنان24

قد يعجبك ايضا