موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة: مي شدياق ترد بعنف على ما ورد في فضائح ويكليكس!

ردت الإعلامية مي شدياق على ما ورد في ويكليكس في معدع طلبها إلى السعودية تمويل جمعيتها . فقالت عبر صفحتها على الفيسبوك، و” لحق موقعنا لطشة” منها:

“عم بيقولوا تفاهم بين القوات والعونيين…. عن أي تفاهم يتحدّثون عندما
يركض الموقع الاعلامي للتيار بنقل خبر مصدره جريدة الأخبار التافهة التي
تلهث وراء السكوبات الرخيصة…. من يقرأ هذا الخبر المؤلّف والملحّن يكتشف
أن لا ناقة لي ولا جمل بالموضوع… المملكة العربية السعودية بالطبع تكون
مشكورة لو دعمت المؤسسة التي أنشأتها قبل سنوات وأنظّم سنوياً حفلاً هو
بمثابة Fundraiser أدعو اليه الأصدقاء والداعمين، لكن هذا لم يحصل ولا
علم لي لا بهذه البرقية ولا بسواها…لقد دعوت يوم إطلاق المؤسسة
السفيرين الحالي والسابق الى الحفل فقط لا غير ودعم المملكة العربية
السعودية إذا كان من دعم فهو دعم معنوي لا غير وهو مشكور… على أي حال كلّ
ما لاحظته من خلال الخبر المنشور أنّ سيرتي الذاتية مشّرفة وهذا دعم معنوي
كبير لي في يوم عيد ميلادي. المشكلة أنّ من يقبض الأموال من إيران
وسوريا ويصبح من أصحاب مئات الملايين يعتقد أنّ الجميع رخيصو النفوس مثله
يكن شراؤهم بالمال… المؤسسة التي أرأسها نزيهة وشفافة بشهادة الجميع، حتى
المغرضين منهم، تصرف لإعلاء الحق وحرية الكلمة ونشر الوعي والثقافة أكثر
مما تلقى من دعم…. لقد حاولوا تشويه صورتي بكافة الأساليب وهذه
أتفهها… هذا التوضيح ليس رداً على جريدة الأخبار، إنّه تعبير عن قرف…
فالشرفاء لا تعلّق على أجسادهم قاذورات السفلة… القافلة تسير وال…
تعوي… أخيراً أتمنىّ على الصديق ملحم رياشي أن يُترجم لي بعد نشر الموقع العوني لخبر الأخبار المدسوس مفهوم ورقة التفاهم…. وشكراً”.

قد يعجبك ايضا