موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“ابو الوليد” امير الاسلاميين في رومية.. خارج قضبان السجن

أكدت مصادر مطلعة في حديث الى موقع “ليبانون ديبايت” أنه تم اخلاء سبيل المدعو خالد محمد يوسف الملقب بـ “ابو الوليد” أمير الاسلاميين في سجن رومية وقائد معظم الانتفاضات التي حصلت بداخله منذ يوم امس وقد تم تسليمه إلى الشرطة العسكرية .

المصادر، وفي حديث لـ”ليبانون ديبايت”، استبعدت ان يكون اخلاء سبيل “ابو الوليد” هو من ضمن تسوية اطلاق العسكريين المخطتفين لدى جبهة النصرة في عرسال، معتبرةً انه في حال ارادت جبهة النصرة تسمية سجناء في ملف الارهاب لمبادلتهم، لن تسمي الا المقاتلين الأجانب.
واعتبرت انه منذ قرابة الشهر تقريباً يجري العمل على تذليل بعض العقبات لتسوية اوضاع “ابو الوليد” حيث اتت النتيجة ايجابية وبالفعل تمت الموافقة على طلب اخلاء سبيله.

واذ لفتت المصادر إلى أن الجرم الأساسي الذي أوقف امير الاسلاميين في رومية من أجله هو اشتراكه في معارك ضد الجيش اللبناني في مجدل العنجر وفي أحداث 7 أيار بالاضافة إلى حيازته اسلحة حربية غير مرخصة، أما بقية الاحكام فقد حكم بها خلال توقيفه في سجن رومية منها قتل سجينين وقيادته معظم الانتفاضات التي حصلت بداخله، فضلاً عن انه لقّب بأمير فتح الإسلام وغيرها من القضايا.

والجدير بالذكر أن “ابو الوليد”، وهو من بلدة مجدل العنجر، أوقفته الأجهزة الأمنية بعد أحداث السابع من أيار عام 2008، وكان من المفترض ان ينهي محكوميته في العام 2023 بحسب الاحكام الصادرة بحقه.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا