موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عمل عسكري انتقامي لـ”كتائب عبدالله عزام” في لبنان..

ذكرت مصادر انّ تنظيم “كتائب عبدالله عزام”، الذي تعرّض لضربات قاصمة أدت الى خسارته قيادات من الصف الأول (وفاة ماجد الماجد، توقيف نعيم عباس وجمال الدفتردار ووسام نعيم)، عاد لينمو مجدداً. وترجّح المعلومات الأمنية أن يستغل هذا التنظيم الوضع للقيام بعمل عسكري انتقامي يشدّ الأنظار إليه، علماً بأن “الكتائب” تعتبر نفسها الأحق بقيادة الساحة اللبنانية من حيث أقدمية العمل فيها.

وتكشف المعلومات عن تنسيق قوي في لبنان بين “الكتائب” و”النصرة”، مشيرة إلى أن تنظيم عزام بايع “الجبهة” “بيعة حرب” منذ نحو سنة. وهذه البيعة تعني أنه ما دامت هناك حرب قائمة، فإن “الكتائب” تسير وفق خطط “الجبهة” لكونها الفصيل الأقرب فكراً وعملاً، فضلاً عن العلاقة الجيدة التي تربط زريقات بأمير “النصرة” في القلمون أبو مالك التلي.

المصدر: الأخبار

قد يعجبك ايضا