موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جنبلاط: حيتان المال أقوى من الدولة

قال رئيس حزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط أنه “وأخيرا نجح تحرك اهل بيروت من اجل المحافظة على شاطئ رملة البيضاء لكن باي ثمن؟”. وأضاف “وفق المعلومات فان بلدية بيروت ستشتري العقار من المالك الجديد برقم يوازي ١٣٠ مليون دولار تقريبا وكان العقار قد بيع بحوالي ٣٠مليون..اي المبلغ الذي سيدفع من قبل البلدية هو اربع مرات ان لم نقل اكثر من المبلغ الأساسي”.

وفي تغريدات له على تويتر، عبّر جنبلاط عن تعجّبه من “ان الدولة تشتري أملاكها لان الشواطئ ملك عام وليست أملاكا خاصة”، وأردف “لكن في الغياب المتعمد لقانون الاملاك البحرية وهذه قصة طويلة تعود الى ايام النائب وديع عقل رحمه الله”.

ولفت الى ان “جبهة النضال الوطني لم تستطع من تمرير هذا القانون الذي يثبت الشواطئ كاملاك عامة لان حيتان المال الذين استولوا على الاملاك البحرية أقوى من الدولة،وكان الوزير غازي العريضي قد وضع لائحة دقيقة بهؤلاء لكن مشروع القانون الذي وضعه لا يزال مدفونا في ادراج المجلس”.
وتاضاف جنبلاط “بالعودة الى بلدية بيروت لماذا هذا المبلغ الكبير من مال المكلف والمواطن البيروتي، وهل هناك من سماسرة كبار كما تقول الإشاعات،ولماذا لا تستملك البلدية بالسعر الذي تفرضه المصلحة العامة مصلحة المواطن البيروتي .. فهذا ماله؟”.

وتابع “في مجال آخر كم ناشدنا هذه البلدية بالحفاظ على ما تبقى من تراث لأهل بيروت كحي عبرين مثلا، لكن تجار البناء أقوى من التراث مثلهم كحيتان الاملاك البحرية وموضوع رملة البيضاء اكبر دليل”.

وختم مستهزءا “وأخيرا هل سنكتشف بان صخرة الروشة بيعت كي تأتي البلدية لتشتريها”.

قد يعجبك ايضا