موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“البغدادي” و”التلة” من الضاحية يُعلنان انتمائهما لخط المُقاومة

“أبو بكر البغدادي” و”أبو مالك التلة” شغلا العالم مؤخراً، إن لناحية أفكارهم المتطرِّفة أو لناحية أعمالهم وضلوعهم بأعمال إرهابية، ولكن أن يظهرا في قلب الضاحية الجنوبية لبيروت ويعلنان انتمائهما لخط المُقاومة حتى “الشهادة” تلك هي المفاجأة الكبرى

موقع “ليبانون ديبايت”، التقى بهما وعاد بهذا التقرير:

“أبو بكر البغدادي”: أنا ملتزم بالمُقاومة حتى الموت

“أبو بكر البغدادي” أو عباس سلامة (24 عاماً)، هو شاب من بعلبك، يعيش في الضاحية الجنوبية لبيروت، أتته فكرة إنشاء حساب على موقع “فايسبوك” باسم “البغدادي” للسُخرية منه ومن أعمال التنظيم الذي يترأسه، منذ حوالى السنة. ولفت عباس الى أنه “في البداية لم يكن هناك تفاعل من رواد “فايسبوك” اذ أن الناس كانت تنظر الى الحساب كنظرة خاطئة، لكن فيما بعد وبعدما تبين ان نية إنشاء هذا الحساب كانت ايصال رسالة وبسمة للعالم بدأ المتابعون يتفاعلون أكثر معنا”.

وقال عباس: “نحن لا نخاف من “داعش” أو غيرها، ونحن لا نتعاطى السياسة ونحترم الدولة اللبنانية”، مُضيفاً “تجرأنا وقمنا بهذا العمل لأننا نعيش في الضاحية ونحن خطنا خط مقاوم ومع المقاومة حتى الموت”.

أبو مالك التلة”: علاقتي بالبغدادي جيدة

“أبو مالك التلة” أو محمد سماحة (23 عاماً) من بلدة شمسطار ويعيش في الضاحية الجنوبية لبيروت، قال: “أنه بعد الانتصارات التي حققتها المقاومة ضد “داعش” والنصرة” فعلنا هذه الحسابات للضحك على “داعش” و”النصرة” ولتبيان أنهما تنظيمان سخيفان ولا قدرة لهما على مواجهتنا”، مُشيراً الى أن علاقته بـ”البغدادي” – عباس جيدة جداً.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا