موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لم تكتمل فرحة تخرجه… انطوني قميح ضحية جديدة

نامت مدينة زحلة على اصوات احتفالات تلامذة الصفوف النهائية في مدرسة مار يوسف للراهبات الانطونيات بتخرجهم، وقد ملأ الخريجون فضاءها بضجيج فرحة من لا تسعهم الحياة التي يقبلون اليها، واستفاقت المدينة على صدمة مقتل احد الخريجين انطوني قميح في حادث سير ليل الجمعة – السبت على اوتوستراد زحلة وجرح رفيقه شربل الحاج، اثر اصطدام سيارتهما بعمود كهرباء، بينما كانا عائدين من سهرة تخرجهما.
وكان انطوني ورفاقه، قد ودعوا في اليوم نفسه مدرستهم باحتفال تخرجهم تحت شعار “انيروا العالم”، وعلى ما يبدو من اللقطات التي بثها zahle tv على صفحته على موقع فايسبوك، فان انطوني كان شعلة ذكاء، اذ حلّ بين الاوائل في دفعته فاستحق مع زميلتين له مكافأة مالية من مجلس الاهل. انطفأت شعلة انطوني باكرا واحترق قلب والديه.

عن مقتل انطوني العبثي على الطرقات، كتب رئيس قسم الاعلام والعلاقات العامة في هيئة ادارة السير النقيب ميشال مطران على صفحته ف موقع فايسبوك الآتي: “انطوني قميح ضحية جديدة اضيفت ليلا على سجل العار يلي بيعيب كل واحد فينا… مسؤولية مين؟ مين بيجرؤ يرفع ايده ويقول انا مسؤول! غياب المثل الصالح من الاهل؟ الطيش والسواقة دون تعليم جدي؟ غياب التوعية المدرسية؟ الطرقات غير المضاءة ؟ ورش العمل المنسية؟ تجهيزات السلامة الغائبة؟ يمكن كلن… يمكن كلنا”.

النهار

قد يعجبك ايضا