موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الجامعة الأنطونية تزيد أقساطها أيضاً

على خطى الجامعات الخاصة الأخرى، عمّمت إدارة الجامعة الأنطونية على طلابها لائحة الأقساط للعام الدراسي 2015-2016، وتضمنت زيادات تراوح ما بين 5 و20 دولاراً على كلفة كل رصيد بحسب الاختصاصات. وهذا ما دفع الطلاب إلى إعلان «وقفة رمزية» احتجاجية عند الثامنة من قبل ظهر اليوم

ينفّذ طلاب الجامعة الأنطونية عند الثامنة من قبل ظهر اليوم «وقفة رمزية» أمام حرم الجامعة في بعبدا، احتجاجاً على قرار الجامعة بزيادة الأقساط للعام الدراسي 2015-2016. وكان طلاب القوات اللبنانية وطلاب التيار الوطني الحرّ في الجامعة الأنطونية قد عقدوا اجتماعاً طارئاً السبت، قرروا فيه التحرّك على إثر تعميم أصدرته إدارة الجامعة يقضي بزيادة الأقساط الجامعية في بعض الوحدات الأكاديمية بنسبة تراوح بين صفر (0%) وعشرة في المئة (10%)، بحسب بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة.

وأصدر قطاع الشباب والطلاب في الحزب «الشيوعي اللبناني» بياناً استنكر فيه قرار إدارة الجامعة الأنطونية زيادة الأقساط في الاختصاصات كافة. وقال البيان: «كأنه لا يكفي المواطن اللبناني معاناته اليومية، والظروف المعيشية الصعبة، التي باتت تتفاقم يوماً بعد يوم. فوسط أحلك الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الشعب اللبناني، ولا سيما نحن فئة الشباب، الذين نعمل لتحصيل علمنا، تطل علينا إدارة الجامعة الأنطونية، بقرار تعسفي مفاده زيادة الأقساط في كافة الاختصاصات، عبر اعتمادها رفع أسعار الأرصدة بزيادة تراوح بين 5 دولارات و20 دولاراً عن كل رصيد بحسب الاختصاصات. والأغرب اختلاف نسب الزيادات ما بين فروع الجامعة الواحدة».
ودعت مصلحة طلاب «القوات اللبنانية» «إدارة الجامعة إلى إعادة النظر في قرارها المجحف بحق الطلاب»، مشددة على «تمسكهم بحقهم في التعلم في هذا الصرح التعليمي العريق»، وحذّر البيان «إن لم تتجاوب الإدارة مع المطلب المذكور، سنجد أنفسنا مرغمين على الاعتصام للمطالبة بحقنا المشروع».
وردّت الأمانة العامة للجامعة الأنطونية بأن زيادة الأقساط نتجت من دراسة مالية أجرتها إدارة الجامعة، فقررت في ضوئها زيادة الأقساط الجامعية في بعض الوحدات الأكاديمية بنسبة تراوح بين صفر بالمئة (0%) وعشرة بالمئة (10%)، آخذة بالاعتبار أوضاع طلابها الاجتماعية في فرعيها الجغرافيين في البقاع والشمال حيث تنخفض قيمة الأقساط بنسبة خمسة بالمئة (5%) عن فرعها في بعبدا – الحدت. وأوضحت في بيانها أن «الطالب في كلية الهندسة مثلاً، يتخرج بعد خمس سنوات من الدراسة ويكون قد سدد للجامعة الأنطونية أقساطاً لا تتعدى قيمتها أربعين ألف دولار، وهي قيمة تشكل أقل من ثلاثين إلى خمسين بالمئة (30-50%) من قيمة ما يتعين على الطالب تسديده لمتابعة تحصيله في كليات الهندسة ضمن أي من الجامعات الزميلة الخاصة المحترمة في لبنان». واستهجنت الجامعة في بيانها «مواقف البعض تجاهها، فهي لم تتوان عن تقديم التضحيات لشعب وطنها وطلابه، وتذكر الجهة الداعية إلى الاعتصام بأن المسؤول عن تربية الأجيال هو الدولة اللبنانية، فأين هي من إرادة ضبط الهدر في مؤسساتها التعليمية الرسمية؟».

المصدر: الأخبار

قد يعجبك ايضا