موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جريمة بحق الإنسانية في الجديدة

في شارع صغير متفرع من شارع الحكمة في الجديدة ينام فتى لا يتجاوز عمره العشر سنوات على قارعة الرصيف في فسحة لا تضربها الشمس. وهو نام هناك لأن الشمس أنهكت جسده النحيل، ووضع الى جانبه العربة التي يجرها ويجمع فيها الكرتون والحديد التي يكسب منها لقمة عيشه لإطعام عائلته.

الفتى الصغير أرهقته الحياة مبكرا، وأرهقته أيضا دولة لا تتطلع إلى الجيل الصغير في الشارع الذي ينحرف وينجر نحو السرقة والقتل والمخدرات.

مهما كانت جنسيته هذا الفتى يستحق التعلم والعمل بشكل إنساني، ووزارة الشؤون الإجتماعية مطالبة بتكثيف عملها لحل هذه القضية الإنسانية التي نصادفها يوميا في الشوارع، لأن اخطاء الكبار لا يدفع ثمنها سوى الصغار، فساعدوهم وخلصوهم من العقاب.

قد يعجبك ايضا