موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو- ألفاظ عنصرية بحق المواطن:” اللبنانيين غشماء يأتون لممارسة الجنس ..”

“اللبناني غشيم”، “اللبناني أحمق”، “اللبناني غبي”.. هكذا وصف أحد حارس “حرش بيروت”، اللبناني، عندما سألته فتاة أجنبية عن سبب منع صديقها اللبناني من الدخول معها الى الحرش. جاء ذلك في تسجيل صوتي نشرته جمعية “نحن” التي تدافع عن حق اللبنانيين في دخول الحرش، على موقع “يوتيوب”.

شاب لبناني وفتاة أجنبية حاولا الدخول الى الحرش، فدار حديث بينهما وبين حارس الحرش، وقاما بتسجيل الحديث. الفتاة الأجنبية أحبت أن تعلم لماذا يُسمح لها بالدخول ولا يُسمح لصديقها اللبناني في ذلك. تسأل الفتاة الحارس “هل لأنني أجنبية يُسمح لي بالدخول؟”، فيرد إن “اللبنانيين غشماء يأتون لممارسة الجنس في الحديقة بينما الأجانب يأتون لممارسة الرياضة أو للركض”.

وهنا تستطرد الفتاة: “اللبنانيون سيئون الى هذه الدرجة فهم يريدون الدخول الى الحرش لممارسة الجنس كل الوقت داخله”.

ويضيف الحارس بعنصرية إن “الحرش من الجهة الثانية مفتوح، ولكنه مليء بالسوريين والفلسطينيين، شيء مقرف و”تعتير” ومن هذه الجهة ترى “الناس المرتبة”.

يذكر أن بلدية بيروت لا تزال تمنع المواطنين من دخول “حرش بيروت”، المساحة الخضراء الأكبر المتبقية في المدينة وتسمح للأجانب بدخوله. حجة رئيس بلدية بيروت بلال حمد أن اللبناني لا يحافظ على نظافة الأماكن العامة، بينما الأجنبي تعلم منذ زمن الحفاظ على الطبيعة.

وكان حمد قد أوضح في حديث سابق الى وكالة “فرانس برس” أن “البلدية لا تستطيع أن توفر الأمن، ولا مستلزمات النظافة بجهود موظفي شرطة البلدية، وماذا لو تسبب أحدهم في حريق؟”.

ناشطون وجمعيات حاولوا ولا يزالون الضغط على البلدية من أجل فتح الحرش مؤكدين أنه مساحة عامة ويحق للجميع الدخول اليه.
السفير

قد يعجبك ايضا