موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مشنقة طارق يتيم… عُلّقت!

عُلّقت مشنقة طارق يتيم، على مواقع التواصل. ففي الأيام القليلة الماضية، اشتعلت هذه المواقع بتعليقات وصور تُطالب بتنفيذ حكم الاعدام بحق هذا المُجرم الوقح. لكن القرار الفضائي بالاعدام، اذا اتُّخذ، يجب أن يمرَّ بوزير العدل ورئيس الحكومة ورئيس جمهورية غير موجود، اضافة طبعا الى قرار سياسي يُغير قراراً سابقاً غيرَ معلن بتعليق تنفيذ حكم الاعدام منذ عام 2004.

وفي مقابل الضغط الشعبي يسعى وزير العدل أشرف ريفي مع القضاء لإنزال ما وصفها بأشد العقوبات بالجاني.
لكن بالنسبة الى من يرفضون حكم الاعدام، فإن هذا الموقف هو مبدئي، لأن الانسان لا يهب الحياة ولا يمكن أن يأخذها.

وفي وقت شدد الرجلان على أهمية تطبيق القانون، يلفت الوزير السابق زياد بارود الى الدور الاساس الذي يلعبه الحق العام في ردع المجرمين.

اعدام يتيم والمجرمين أمثاله مُستبعدٌ اذا. أما البديل فقد يكون حكما مؤبدا غيرَ قابل للعفو يضمن عدم خروج المجرمين من السجن تحت أي ظرف.

المصدر: MTV

قد يعجبك ايضا