موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اتهموا الكاهن بالزنى ثم اعتذروا

لا يحدث غالبًا أن نلاقي قصصًا من هذا النوع، تُرغمنا على سبر خباياها المتشعّبة، من بين هذه القصص نجد قصة احد كهنة البقاع الّذي وُجّهت إليه الإنظار من قِبل قسم من أهالي البلدة التي يخدم بها الّذين اتّهموه بعلاقة مع امرأة متزوّجة أنجبت منه ولدًا.

قام العديد من أهالي البلدة بعد أن تشكّكوا من كاهنهم بنشر هذا الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة غامضة ولكن بعد تدخّل الجهّات الأمنيّة والكشف عن هويّتهم أُرغموا على إرسال رسائل اعتذار عبر هواتف الى الأشخاص الّذين تلقوا رسائلهم السابقة وهي تتضمّن ما يلي: نعتذر عن كل الأخبار الملفّقة تجاه كاهن الرعيّة ونحترم شخصه ونُجلّ كهنوته أمام الله ونسأله الغفران.

إنّ الشكوك الّتي زُرعت حول الكاهن المشكوك بأمره قد نُشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليس إلا لحثّ السلطات الكنسيّة والرهبانية التي ينتمي اليها الكاهن على أخذ موضوع الشك هذا بعين الاعتبار ومعالجته بالطرق العلميّة والطبيّة المعروفة.

وبما أنّ الخبر صار شائعًا وهو يسبب العداوات والخصومات والانقسامات في تلك البلدة حول صحّته فلماذا الهرب من كشف الحقيقة الدامغة عبر فحص الـ DNA، سؤال مشروع برسم من يعنيهم الامر.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا