موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

داعش» يخطط لضرب السفارة الكويتية في بيروت

علمت «الراي» من مصادر أمنية غربية أن تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) المتطرّف، يخطّط لضرب سفارات عربية وخليجية وبالتحديد الكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسفارات دول أخرى في بيروت من خلال خلايا نائمة موجودة على أرض لبنان.

وتؤكد المصادر لـ «الراي» أن «استهداف السفراء العرب هو أحد أهداف (داعش) في لبنان وفي العالم العربي أيضاً، وقد أبلغنا المعنيين الأمنيين في لبنان بالمعلومات المتوافرة لدينا، وعلمنا أن تدابير أمنية مشددة قد اتُخذت لمجابهة هذا الخطر المحتمل، وأنه بالتوازي يُعمل على ملاحقة الخلايا التي تنتمي إلى (داعش) والتي تنشط داخل مدن متعددة في لبنان»، معتبرة أن «من الطبيعي أن يتأثر لبنان بارتدادات الحرب في المنطقة وخصوصاً أن هذه الحرب ليست فقط على الأبواب بل تحاول أن تدخل إلى بلاد الأرز بشتى الطرق».

وتضيف المصادر نفسها: «هناك تَعاوُن أمني – استخباراتي منذ مدة بعيدة بين الولايات المتحدة وأوروبا من جهة وبين السلطات اللبنانية المختصة من جهة أخرى، وقد أدى هذا التعاون إلى ضبط وتوقيف ومنع عمليات إرهابية كانت تخطط لها منظمات إرهابية لضرب الاستقرار في لبنان. وتتجاوب الأجهزة الأمنية كافة من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، ومديرية المخابرات في الجيش اللبناني، وجهاز الأمن العام مع المعلومات التي نقدّمها لهم وتالياً نرى ردة فعل سريعة تأتي بنتائج مُرْضية في أكثر الأحيان عندما يكون الهدف متاحاً».

وحسب المصادر، فإن «(داعش) ينشط في لبنان من خلال العدد الكبير من النازحين السوريين الموجودين على أرضه، وان العمل الاستخباري للقبض على خلاياه مهمة ليست سهلة أبداً وخصوصاً أن الخلايا غير مرتبطة ببعضها البعض وتعمل من خلال سلسلة غير متصلة مما يدل على خبرة بالعمل الاستخباراتي اكتسبها (داعش) من العدد الكبير من ضباط الأمن البعثيين السابقين في صفوف التنظيم والخبرات المتراكمة على مر الأعوام».

قد يعجبك ايضا