موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نديم قطيش يهاجم جنبلاط بعنف ويقول انا محبط وقرفان وخجلان

اطل الاعلامي نديم قطيش في برنامجه اليومي “DNA” عبر قناة “المستقبل” ليكشف عن احباطه لما وصل اليه البلد بسبب ازمة النفايات، وقد عبر قطيش عن هذا الاحباط بقوله انه يجد نفسه للمرة الاولى عاجزا عن تقديم اي موضوع للمشاهدين عبر برنامجه.

واشار قطيش الى استيائه من تصريحات النائب وليد جنبلاط الاخيرة التي اعلن فيها انه “كان على علم بان البلد سيصل الى ازمة نفايات بسبب مطمر الناعمة”.

واستنادا لتصريحات جنبلاط التي شدد فيها على سحب يده كليا من الاستثمار في ملف النفايات بعدما لمس “خطرها السياسي عليه”، علق قطيش: “لولا هذا الخطر السياسي ورائحة الفساد المنبعثة من ملف النفايات لكان دخل جنبلاط في هذه المحاصصة واخذ حصته و”للقرد”. مضيفا: “عوض ان تكون الشركات المساهمة في خدمة المواطن، تصبح محاصصة بيد السياسيين”.

ويتابع قطيش تعليقه على تصريحات جنبلاط التي قال فيها انه “لا علاقة له حاليا بشركة الاسعد وليس شريكا باي صفقات يحكى عنها”، ليرد عليه قطيش بالقول: “طمنتني”، لا علاقة لي “حاليا”، “يعني بكرا بس تنطفي القصة منرجع مندبرا”. وذكر قطيش بكلام النائب وليد جنبلاط عام 1995 حين قال انه يمتلك كتابان واحد يبرزه امام الدولة والآخر خاص به.

واعتبر قطيش ان هذا البيان فضيحة، مشددا على ان هذا الكلام يتحمل مسؤوليته وحده ولا علاقة لتلفزيون المستقبل او تيار المستقبل به، مضيفا: “لا اعرف ان كانت هذه الحلقة ستبث”.

وعن مقتل المقدم في الجيش اللبناني ربيع كحيل قال: “البلد الذي يقتل فيه كحيل يكون قد وصل الى الحضيض، ولم يعد صالحا لا للعيش او العمل او السياسة وبالكاد يصلح ان يكون مزبلة”.

وراى قطيش ان “المسؤولية ليست على سلاح حزب الله فقط، و”ما حدا يقلي سرايا المقاومة”، صحيح انها موجود و”راكبة عأزمة الزبالة”، و”زعرانا” تساهم “ببهدلة” بيروت واهلها، لكن ليس كل شيء سببه سراي المقاومة. وتابع: “طارق ملاح الذي اوقف بسبب رميه النفايات على سيارة الوزير رشيد درباس لا يتبع لسراي مقاومة”.

واضاف: “ليس لدي اي شيء لاقوله سوا انني “قرفان” ومحبط، و”خجلان” من المواطنين الذين تسببت لهم بالخوف، و”خجلان من لي راحو”، و”خجلان” لانني عرضت حياتي وحياة اشخاص قريبين مني للخطر لصالح بلد “صار بالآخر مزبلة”.

وفي الختام قال قطيش: “وليد جنبلاط قال من مدة انه يفضل ان يكون “زبالا” في نيويورك على ان يكون زعيما في لبنان. اغلبية اللبنانيين تواقفك الرأي، والاغلبية توافق ان تصبح كل الطبقة السياسية “زبالين” ولكن في لبنان، لانه كان من الممكن ان يقدموا خدمة للبلد في هذه الازمة”.

قد يعجبك ايضا