موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

فضيحة سائق يتحرّش بطالبات في جزين.. شرح لفتاة “عملية المجامعة”!

كتبت صفاء عيّاد في “المدن”: حالة من القلق والخوف يعيشها أهالي بلدة جرنايا في قضاء جزين، بعدما أوقفت القوى الأمنية سائق باص يدعى ج.ح. (46 عاماً) من البلدة، متهم بالتحرش بفتيات يوصلهن إلى مدارسهن المجاورة للبلدة.

ففي التفاصيل، تمكنت الفتاة أ.أ. من الفرار من منزل المتهم بعدما استدرجها طالباً منها المجيء عند زوجته لأخذ الحقيبة التي نسيتها في الباص. وعندما وصلت الفتاة إلى المنزل لم تكن الزوجة موجودة، وبدأ السائق التحرش اللفظي بالفتاة، عبر إطلاق الشتائم وعبارات نابية تشرح عملية المجامعة، محاولاً لمسها.

الفتاة، التي تبلغ من العمر 14 عاماً، استطاعت بفضل قوتها الفرار من بين يديه، وتمكنت من الهرب من أحد الأبواب المفتوحة. وسارعت لإبلاغ أهلها، وقام والدها برفع دعوى قضائية بحق السائق في مخفر جباع، وتم توقيفه بعد الحادثة بيومين. ويؤكد والد الفتاة أنه لن يترك الموضوع قبل نيل السائق عقوبته الكاملة، مشيراً في حديث إلى “المدن” إلى أن عامل الثقة الذي بناه مع أولاده، سيجعل ابنته تتخطى الحادثة وآثارها النفسية، بسبب الدعم المحاطة به “وسأعمل من أجل كل فتاة حاول التحرش بها”.

ويقول مصدر أمني لـ”المدن” إن الموقوف أنكر في التحقيقات الأولية كل التهم التي نُسبت إليه، واصفاً ما يقال بـ”الشائعات” و”الافتراءات”. ولم تتم مواجهة المتحرش بالفتاة أو أهلها بسبب وضعهم النفسي.

هذه الحادثة، كانت فاتحة لاعتراف أهل آخرين في البلدة بتعرض بناتهم للتحرش على يد الشخص نفسه لمدة أربعة أشهر. لكن خوف الأهل من “الفضيحة” دفعهم إلى التستر على الموضوع. ومع إنتشار الخبر في البلدة سارعوا لرفع شكوى ثانية ضد الموقوف، معبرين عن ندمهم للسكوت طوال الفترة الماضية. ويتناقل أهالي جرنايا أن هناك فتيات أخريات تعرضن للتحرش من قبل السائق. فهل سيُكشف الستار في الأيام المقبلة عن ضحايا جدد؟

(المدن)

قد يعجبك ايضا