موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“زياد” ركنَ سيارة في الضاحية لتفجيرها.. وآخرون عملوا على قصف قرى لبنانية!

تابعت هيئة المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله وفي حضور المستشار المدني القاضي حسن شحرور وممثلة مفوض الحكومة المعاونة للمفوض القاضية مايا كنعان جلسات المحاكمات في عدد من الملفات المتعلقة بجرائم ارهابية.

وأصدرت الهيئة حكما وجاهيا في قضية المتهم زياد أحمد الأطرش بجرم الانتماء الى جبهة النصرة وارتكاب أفعال جرمية إرهابية، منها زرع ألغام وقنابل وتفخيخ سيارات وركن واحدة منها في محلة المعمورة-المريجة في الضاحية الجنوبية بهدف تفجيرها، وأنزلت بحقه عقوبة الأشغال الشاقة مدة عشر سنوات وإلزامه تقديم بندقية كانت بحوزته وتجريده من حقوقه المدنية.

كما أصدرت “العسكرية” حكمها في حق المتهم أحمد حسن مرعي بجرم الانتماء الى مجموعة ارهابية والاعتداء، مع آخرين، على المواطنين في منطقة المدينة الرياضية، فقضت بحبسه مدة سنة وتغريمه مبلغا وقدره 500 ألف ل.ل وإلزامه تسليم بندقية حربية.

وحددت المحكمة جلسة في 31 تشرين الأول المقبل لمتابعة محاكمة زياد.أ و أحمد.أ الملقب بـ”نسر عرسال” وسامح.م ومحمد.ح الملقب بـ”كهروب” والسوري أمين.غ لاشتراكهم بأعمال إرهابية وقصف قرى منها اللبوة والنبي عثمان البقاعيتين بصواريخ من صنعهم.

قد يعجبك ايضا