موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“كنت أوعى إتفرّج على جمالك”: وجّه رسالة لزوجته ورحل.. تفاصيل جديدة عن “بول”

عُثر صباح اليوم على جثة الشاب بول إيلي فرنكوديس (35 عامًا)، داخل سيارته في المارينا الضبية، وبحسب المعلومات الأولية فقد أقدم على الإنتحار، لكن لم يصدر أي تقرير رسمي يؤكّد سبب الوفاة.

ولكنّ “الوكالة الوطنية للإعلام” أفادت أنّ جثة الشاب مصابة بطلق ناري في الرأس، وهو بعيد عن سيارته، نوع مرسيدس، نحو 6 امتار، ولم يكن بداخلها.
وبعد الكشف الذي اجراه الطبيب الشرعي تبين ان هناك وشما مما يدل ان اطلاق النار حصل عن قرب اي اقل من 3 سنتيمترات. ونقلت الجثة الى المستشفى وتجري التحقيقات اللازمة لمعرفة ملابسات الحادثة.

ومن خلال حسابه على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، يبدو أنّ بول متزوّج ويعمل في التأليف الموسيقي، وله الكثير من الصور التي تجمعه بفنانين.

وقد نشر بول رسالة عبر حسابه إعتذر فيها من زوجته “جوي”، وقال فيها: “أعتذر لأنني أخطأت بحقها هذه المرة.. ما كان قصدي، لا أستطيع تحمّل هكذا قصة، يمكن شخصيتي حدّة، ولكنني لم أتكلم عن أحد”.

وأضاف: “تعبت كثيرًا وعملت كثيرًا ورجعت عالصفر أكثر من مرة، وكتير ناس بحبهن من قلبي كنت حابب سمعكن كل الأغاني اللي تعبت عليها سنين، لتعلّمت اعزف ووزّع عقدّي”.

وتابع: “جوي كتير منيحة وأهلا بجننو.. جوي إنت حلم كبير وحققتو كرمال غلطة أنا ارتكبتا ورح إدفع ثمنها.. عادي كملي حياتك إنت إنسانة رائعة ما بتتقدّري، شو كنت أوعى إتفرّج على جمالك وقول إنك قمر.. بلا طولة إلى اللقاء”.

وتوجّه إلى والدته قائلاً: “إمي كتير بحبها وبعرف زعلانة منّي بس هيي بتعرف أديش بحبّا”.

قد يعجبك ايضا