موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد بتينا وساري: الطفلة “رؤى” قُتلت بنفس الطريقة.. “وينيه الدولة”؟!

282

لا يزال الرصاص الطائش يخطف أرواح الصغار والكبار في لبنان، في كلّ مناسبة سواءً كانت فرحًا، زواجًا، نجاحًا أو حتّى جنازة، فهذه هي ثقافة القتل المفاجئ التي اعتادها كثيرون.

الضحية الجديدة، ملاك بعمر الـ4 سنوات، وهي الطفلة رؤى حسين مظلوم التي قضت نتيجة خلاف فردي تطوّر إلى إطلاق نار في بريتال.

وقد سلّم المدعو “ع. اسماعيل” نفسه لمخابرات الجيش مساء الخميس، بعدما تسبب بمقتل الطفلة عن طريق الخطأ خلال اشتباك مسلح مع اشخاص من آل مظلوم.

الحادثة أغضبت المواطنين الذين عبّروا عن استيائهم العارم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، سائلين كالعادة “وينيه الدولة”.

وتذكّر هذه الحادثة بالموت الغدّار الذي حصد روح الفتاة الصغيرة بتينا رعيدي بسبب رصاصة طائشة مصدرها جنازة قريبة من منزلها الكائن في منطقة جبيل، إضافةً الى حالات أخرى خطفت أرواح أطفال مثل ساري سلّوم (3 سنوات) الذي كان على شفير الموت حين أصابته رصاصة طائشة دخلت من العنق لتخرج من الظهر في منطقة دير كيفا بقضاء صور، وكذلك الأمر بالنسبة للطفل السوري ح.أ (10 سنوات) الذي أُصيب بطلق ناري طائش في رأسه في بلدة الفرض بوادي خالد.

(رصد “لبنان 24”)

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا