موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هرج ومرج على متن “العربية للطيران”.. ضَعِف الأوكسيجين وباب الطائرة لم يفتح!

كتب غسان ريفي في صحيفة “سفير الشمال” الإلكترونية تحت عنوان “لبنانيون يعيشون معاناة على متن “العربية للطيران” من بيروت الى شرم الشيخ.. وبالعكس”: “كثيرة هي المعاناة التي عاشها سياح لبنانيون غادروا الى مدينة شرم الشيخ المصرية يوم الخميس الفائت من مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت وعادوا بعد منتصف ليل أمس اليه على متن الخطوط الجوية التابعة لشركة “العربية للطيران” لا سيما على صعيد التأخير لعدة ساعات عن الإقلاع، والغموض الذي أحاط بالاسباب، والخوف الذي انتاب الركاب وحالة الهرج والمرج التي سادت في الطائرة خلال رحلة العودة من مطار شرم الشيخ الى مطار بيروت.

هذه المعاناة تركت العديد من التساؤلات حول كيفية تعاطي الشركة مع زبائنها؟، ولماذا كل هذا التخبط والتأخير في مواعيد الرحلات؟ ومن يتحمل مسؤولية تعطيل مصالح الركاب بسبب التأخير غير المبرر؟، وما هو موقف المعنيين من سلوك الشركة، في وقت تتنافس فيه شركات الطيران على تأمين كل انواع الرفاهية والخدمات والالتزام بالوقت لزبائنها لتشكل لهم عامل جذب لاختيار السفر معها.

البداية كانت في رحلة الذهاب، حيث كان من المفترض ان تقلع الطائرة من مطار رفيق الحريري الدولي عند الساعة الثالثة الا ربعا متجهة الى شرم الشيخ، لكنها ولأسباب مجهولة جرى تأخير الرحلة الى الساعة السابعة الا خمس دقائق، وذلك من دون ان يتم تحديد الموعد الجديد على لوحة حركة الطيران بشكل فوري، بل حصل ذلك قرابة الساعة الواحدة حيث كان اكثرية الركاب قد وصلوا الى المطار التزاما منهم بموعد الوصول قبل ثلاث ساعات ما يعني ان اكثرية الركاب انتظروا نحو سبع ساعات من دون معرفة الأسباب ما اطاح بيوم سياحة لبعضهم، وعطل مصالح للبعض الآخر، علما ان الطائرة لم تقلع في الوقت المحدد لها، بل تأخرت ساعة إضافية بسبب تأخر وصول الطائرة من شرم الشيخ بحسب ما افاد بعض الموظفين، كما تم نقل الركاب من الباب 20 الى الباب 13، ما ترك استياء كبيرا في صفوفهم، خصوصا ان المضيفين في الطائرة لم يقدموا طعاما او شرابا للركاب بالرغم من انتظارهم سبع ساعات، ومن اراد ان يأكل او يشرب كان عليه ان يشتري.

أما في رحلة العودة فتضاعفت المعاناة، حيث كان من المفترض ان تقلع طائرة شركة “العربية للطيران” من مطار شرم الشيخ الى مطار بيروت عند الساعة السادسة الا ربعا، لم تفتح أبواب الطائرة الا عند الساعة السابعة الا خمس دقائق، حيث ابلغ موظفون الركاب بأن القبطان تأخر بالحضور الى المطار.

التزم الركاب مقاعدهم استعدادا للاقلاع، لكن باب الطائرة لم يقفل، حيث أعلن قائد الطائرة ان ثمة تأخير لمدة 15 دقيقة بسبب إنهاء بعض المعاملات، لكن الركاب انتظروا نصف ساعة ولَم تقلع الطائرة، ليعلن قائد الطائرة مجددا عن تأخير إضافي لمدة ربع ساعة بسبب زحمة الطيران فوق مطار بيروت، ثم عاد وأعلن عن تأخير جديد مقدما اعتذارا من الركاب مؤكدا ان هناك أمورا خارجة عن ارادته.

شيئا فشيئا بدأت الفوضى تدب في ارجاء الطائرة، لأسباب عدة منها تململ الركاب من الانتظار لنحو ساعة وثلث الساعة، ضعف الأوكسجين في الطائرة بسبب تراجع قوة التكييف، ومحاولة المضيفين منع الركاب من الخروج من الطائرة حيث كانت الأدراج ما تزال موجودة عند بابها، فحصل تلاسن بين الركاب وبين طاقم الطائرة كاد ان يتطور لولا مسارعة القبطان باتخاذ قرار بإعادة المسافرين الى ارض المطار فحضرت باصات وعملت على نقلهم، حيث انتظروا هناك زهاء ساعة ونيف من الزمن قبل ان يفتح باب الطائرة من جديد، وينتقل الركاب الى الطائرة حيث اعتذر منهم قائدها وأبلغهم بأن التأخير كان سببه وجود مشكلة في المجال الجوي الاوروبي، حيث اقلعت الطائرة عند العاشرة والنصف ليلا بتوقيت بيروت، ووصلت الى مطار رفيق الحريري الدولي بعد منتصف الليل وسط حالة من التعب أرخت بثقلها على الركاب الذين امضوا أكثر من ثماني ساعات للعودة الى بلدهم برحلة كان من المفترض ان تستغرق 80 دقيقة فقط، فيما أمضى ذووهم وعدد من سائقي التاكسي الذين كانوا بانتظارهم قرابة اربع ساعات في محيط المطار”.

(غسان ريفي – سفير الشمال)

قد يعجبك ايضا