موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إتهام شاب لبناني بالاتصال بالناطق باسم الجيش الإسرائيلي

اتهم قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، الشاب، الموقوف مصطفى دياب بـ«محاولة إجراء اتصال بالعدو الإسرائيلي بهدف إفشاء معلومات لصالحه والتعامل معه». وقرر إصدار مذكرة إلقاء قبض بحقه وأحاله مع الملف على المحكمة العسكرية، طالبا محاكمته بموجب التهمة المسندة اليه.

وتضمنت وقائع القرار الاتهامي الذي أصدره القاضي أبو غيدا، أن الشاب مصطفى دياب أجرى اتصالا بالناطق باسم جيش العدو الإسرائيلي «أفيخاي أدرعي» عبر صفحة الأخير على موقع «فيسبوك». وأبدى إعجابه بأفكاره، أنه يؤيد السلام مع دولة إسرائيل كبلد جميل، قائلا له «أنا من منطقة الجنوب وفهمك كفاية»، لكن أدرعي لم يجب على محادثاته.

ووفق القرار الاتهامي، فقد أقدم المتهم على «إجراء محادثة باللغة الإنجليزية مع ضابطة إسرائيلية عبر تطبيق «ماسنجر»، وأكد لها رغبته في أن يكون له أصدقاء في إسرائيل، للتواصل معهم لاسيما في الأمور اللوجستية، وأن لديه معلومات تساعد إسرائيل في لبنان، لكن الضابطة المذكورة اكتفت بسؤاله «ماذا تريد؟»، ولم تجبه عن أي شيء آخر، إلى أن ألقت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي القبض عليه في 20 يونيو الماضي، وخلال التحقيق معه عزا الموقوف السبب الى وضعه المادي السيئ وعجزه عن إيجاد فرصة عمل أو وظيفة في إحدى إدارات الدولة.

(الأنباء)

قد يعجبك ايضا