موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جان الياس يعتذر… سألغي حسابي على الفيسبوك

0

وصل الى بريد “ليبانون ديبايت” بيان توضيح واعتذار من الشاب جان الياس الذي قام بتحقير حزب القوات اللبنانية عبر استخدامه عبارات منافية للأخلاق تصف شهداء الحزب وقادته، وفي ما يلي نص البيان كاملاً:

بيان إلى كلّ مواطن شريف

بعد الحملة التي طاولتني في الفترة الأخيرة، وبعد التواصل مع العديد من الأصدقاء الأحبّة الذين ينتمون إلى مختلف الأطياف السياسية والحزبية، يهمّني أن أوضح ما يلي:

١- إنّ المواقف السياسيّة الحادّة التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة، والتجاذبات والانقسامات قد جعلت الكثيرين من الغيارى على هذا الوطن، ومنهم أنا، في حالة اندفاع وتوتّر، فكانت المواقف تأتي كلّ بحسب موقفه السياسي وتوجّهاته وآرائه، بحيث أني أجزم أنّ منشوراتي وآرائي كانت من قبيل حبّي لوطني قبل أي شيء آخر، وأني والحال هذه إن كنتُ قد جرحت أيُّا كان، بأي قول أو منشور فهو لأمر استنكره قبل سواي، كما أوكّد أنّه لم يكن في نيّتي يومًا مسّ كرامة أيّ كان كما فُسِّرت بعض منشوراتي، إنما كان الهدف إظهار الواقع السياسي المذري، والقرف اليومي الذي أعيشه يوميًّا كما كل لبناني بطريقة ساخرة.

٢- بعد التواصل مع العديد من الرفاق والأقارب الذين ينتمون إلى أحزاب سياسيّة تتعارض وتوجّهاتي، وبعد أن أوضحوا لي اللبس الواقع في فهم منشوراتي، فقد قرّرت حذف جميع هذه المنشورات عربون احترام وصداقة صادقة تجاههم، وتأكيدًا على أنّ نيّتي لم تكن يومًا المساس بمشاعر أيٍّ كان، أو التعرّض المسيء لأحد، كما أني سألغي حسابي على الفيسبوك اعتذارًا عمّا أُسيء فهمه منّي.

٣- إنّ خطوتي هذه ناتجة من عمق علاقتي مع أحبّة كثر، يبقون أحبابًا على الدوام، إذ لا يفسد الاختلاف في الودّ قضية، وآمل من الجميع أن يقبلوا هذه الخطوة، فبالاعتراف بالخطأ وتصويبه يكون الانفتاح والتبادل المعرفي والفكري، وهو ما أصبو إليه، أمّا من قابلني بالشتم والتهديد فهو لا يقلّ تعصّبًا عمّا بدا في منشوراتي التي حذفت، وعنها اعتذرت. وللجميع محبّتي واحترامي.

قد يعجبك ايضا