موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حالة إنسانية صعبة: جهاد يفترش الأرض أمام البلدية مع ابنه.. نُقل إلى المستشفى ثم!

تلبية لطلب رئيس بلدية رياق – حوش حالا جان معكرون، تم نقل الستيني جهاد ضاهر (مواليد العام 1953) الى المستشفى الحكومي في زحلة لاجراء الفحوصات الطبية اللازمة له، على أن تعمل وزارة الشؤون الاجتماعية على تأمين مأوى له بعد خروجه من المستشفى.

وفي التفاصيل أنّ ضاهر وهو أب لـ8 اولاد من طليقته الاولى سعاد، و3 اولاد من طليقته الثانية فريال، يعاني من داء السكري أدى إلى بتر رجله، ويفترش منذ حوالى الشهر امام بوابة مبنى المجلس البلدي برفقة ابنه علي (44 عاماً) الذي يعاني ايضا من ” كهرباء في الرأس”.

وعن افتراشه امام مبنى البلدية، يشير احد القاطنين في الحي، إلى أنّ ضاهر كان يسكن في منزل نجله في رياق، ولكن أجبره شجار مع ابنه وكنته، على الرحيل، وعلى الافتراش امام دار البلدية.

بدوره، أوضح مصدر في وزارة الشؤون الاجتماعية ان الوزارة تتابع قضية ضاهر عن كثب لتأمين مأوى له قبل حلول فصل الشتاء، ولهذه الغاية تم التواصل مع جمعية mission de vie في تعنايل، والعمل جار على تأمين مكان له، الذي يبدو غير متوفر حتى الساعة، خاصة ان حالة ضاهر تستدعي نقله الى بيروت وليس إلى مركز تعنايل.

من جهته، أفاد مصدر في البلدية الى أن ضاهر عاود الافتراش امام البلدية حيث عثر عليه صباح اليوم والى جانبه نجله علي، بعد ان خرج من المستشفى يوم امس.

من ناحيتهم، لفت مقربون من الستيني، إلى أنّ ضاهر لا يرغب في أن تتبناه اي جميعة، بل يفضل ان يبقى حرا بجوار نجله، فيما أكد مصدر في البلدية الى ان قضية ضاهر سيتابعها المجلس البلدي مع المعنيين حتى النهاية وقبل حلول فصل الخريف، خشية من تفاقم حالته الصحية في ظل البرد القارس.

المصدر: لبنان24

قد يعجبك ايضا