موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

24 ساعة مفصليّة… هل تُحسَم الحكومة؟

استبعدت مصادر مطّلعة على الاتّصالات الحكومية الجارية أن تؤدي المشاورات ولا سيّما منها الأخيرة، إلى خرق في جدار التأليف الحكومي المسدود.

وقالت لـ”الجمهورية”: “انّ المناخ الإقليميّ لم ينضج بعد تسهيلاً لقيام حكومة لبنان، انظروا الى العراق، وحكومة العراق، والنفوذ الإيراني – الأميركي – السعودي بين العراق وسوريا، إذ لم تتضح بعد معالم توزيعه، ما يعني انّ لبنان ما يزال على سلّم الانتظار”. وأضافت: “سيكون على عاتق الرئيس المكلّف في هذه المرحلة التمهيد وتهيئة الأجواء من خلال فكفكة العقد”. وقالت: “العقدة الدرزية حلّها لم يعد صعباً بعدما لاحت ملامح تسوية دخل رئيس مجلس النواب نبيه برّي على خطّها، عبر اختيار وزير درزي ثالث بينه وبين رئيس “الحزب التقدّمي الاشتراكيّ” النائب السابق وليد جنبلاط”.

أمّا العقدة “القوّاتية”، فكشفت المصادر عن طرح لدى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في شأنها يُنتظر ان يكون قد عرضه مع جعجع خلال لقائهما مساء أمس “فإذا ما قبل جعجع به يعني انّ التشكيلة الحكومية تكون قد انتقلت الى الضوء الأصفر، أمّا اذا رفضه فمعناه ان لا حلّ قريباً”.

ودعت هذه المصادر الى “عدم الاستخفاف بالعقدة السنّية التي لم تكن في الواجهة على الرغم من انّ العقدتين الدرزية والمسيحية سرقتا الأضواء”. ونقلت عن مرجع كبير معني بتشكيل الحكومة قوله انّ “من غير المقبول ان يُختصر كلّ التمثيل السني بتيار “المستقبل”، فلا بد للمستقلين من ان يتمثلوا في مفهوم حكومة الوحدة الوطنية”. وقلّلت المصادر من أهمية تأثير المحكمة الدولية على مسار التأليف الحكومي، وقالت: “انّ هذا الموضوع منفصل تماماً ولن يكون له تأثير مباشر على ولادة الحكومة، فهو موضوع قديم والمواقف حوله معلنة”. وذكّرت أنه “في خضم أزمة المحكمة الدوليّة لم يكن لها تأثير على الوضع السياسيّ الداخلي”.

وأكدت المصادر إيّاها أنّ “الحريري سيرفع تشكيلة وزارية الى رئيس الجمهورية خلال الساعات الـ24 المقبلة، لكن ليس بالضرورة ان تكون هذه التشكيلة هي الحلّ، فلن تكون سوى مسودة حلّ لأن الفترة هي فترة فكفكة عقد في انتظار الضوء الأخضر الإقليميّ الذي يفتح طريق ولادة الحكومة”.

قد يعجبك ايضا