موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تحضروا لـ”الشطف”… و لا تنسوا الشفط!

0

يقال ان “ايلول طرفو بالشتي مبلول” ولكن صديقنا المثل لم يحدد أي طرف هو المبلول فعلاً، خصوصاً انه فاجأنا في أيامه الأولى بشتوة “لا على البال ولا على الخاطر”، تفجرت معها الأنهر وبانت الفضائح من كل حدب وصوب.

هذا النموذج في ساعتين من الشتاء ليس الا جرس انذار لما ينتظرنا في موسم الشتاء. فالكوارث التي هطلت علينا مع الشتوة الأولى تشير بوضوح الى أننا مقبلون على طوفان يغرق البلاد والعباد اذا ما هطلت الأمطار ليومين متواصلين.

كيف لا وتاريخنا الشتائي مليء بالفيضانات والطوفان و”الشطفات” التي تغرقنا وتشردنا ولا من يسأل ولا من يجيب. والمطلوب بسيط للغاية استدراك موسم الشتاء قبل أن يبدأ والعمل على تنظيف مجاري الأنهر وسواقي المجارير، وهذا كله من اختصاص وزارة الأشغال العامة إضافة الى البلديات. وانطلاقا من أن الوزارة باتت مشغولة بفضيحة المطار، فلا أمل لنا سوى بالبلديات التي عليها الاسراع في عملية التنظيف قبل حلول موعد الأمطار.

وانطلاقاً من أن لا أمل في أن يسمعنا أحد أو يستجيب لاستعاثاتنا يبقى علينا أن نعدكم “بشطفة” كما كل موسم وبزحمة سير تبدأ ولا تنتهي سواء على طريق المطار وفي الأنفاق إضافة الى طوفان المنازل والأنهر التي ستتحول إلى أنهر للنفايات، من دون أن ننسى “الشفط” ع الطالع والنازل!

المصدر: لبنان 24

قد يعجبك ايضا