موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سؤالٌ واحدٌ طرحه على فتاة أوصله الى المستشفى!

0

سؤال واحد طرحه عليها قبل أن ينهال عليه شقيقها بالضرب المبرح، لتنتهي سهرة الأصدقاء جميعاً داخل المستشفى والمخفر، حيث خضعوا لاستجواب من قبل الأجهزة الأمنية على خلفية التعرّض بالضرب والإيذاء على المدعي “ح.م”.

في تفاصيل القضية أنّ “ح.م” هو طالب جامعي كان يقضي سهرته مع بعض أصدقائه في منزل رفيقهم، ومن بين المدعوين فتاة تدعى “ن.ع” التي كانت تتحدث طوال السهرة على الهاتف، ما استدعى استفسارا من الشاب الجامعي المذكور الذي سألها عن الأمر فلم تكترث له.

الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا إنتهت السهرة، خرج الجميع من منزل رفيقهم ولدى توقفهم أمام باحة البناية، حضرت سيارة ونزل منها ثلاثة أشخاص من بينهم “م.ع.و” (عراقي الجنسيّة) وقد عرّف الأخير عن نفسه أنّه شقيق الفتاة وأمسك بـ “ح.م” وأدخله الى البناية وأقدم على ضربه على وجهه وأصابه في فكّه الأسفل وأوقعه على الأرض بعدما سأله إذا كان يسهر مع شقيقته، ثمّ صعد الجميع في السيارات بمن فيهم الفتاة وغادروا المكان.

أما رفاق الطالب الجامعي فاصطحبوه الى مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت، حيث أجريت له الإسعافات الأوّليّة وقام الطبيب الشرعي بمعاينته وأعطاه تقريراً طبيّاً يفيد التعطيل عن العمل لمدّة شهرين، فيما تقدّم الشاب بإدعاء ضد من اعتدى عليه.

تمّ توقيف المعتدي “م.ع.و” ، فنفى معرفته المسبقة بالمدعي، وأفاد أنّه كان يسهر في محلّة ضبيّة مع أصدقائه ولدى تكلّمه مع شقيقته عبر الهاتف، سمع صوت بعض الأشخاص وهم يضحكون، فاعتقد أنّهم يسخرون من شقيقته، فحضر على الفور الى محلة الجميزة حيث هي، فأقدم على الفور على ضرب المدعي على وجهه بسبب الغضب الذي كان يتملّكه، وأبدى إعتذاره من “ح.م”.

وقد وثّقت إحدى كاميرات المراقبة الموجودة في المكان كيفية حصول الحادث، وأحيل المدعى عليه أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت للمحاكمة.

المصدر: لبنان 24

قد يعجبك ايضا