موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تأشيرات حج مزورة بآلاف وهذا ما اعترف به المتورطون

0

كشفت تحقيقات قضائية تورّط عدد من الأشخاص في عملية تزوير تأشيرات حج وما نتج عنها من الإستحصال على آلاف الدولارات.

وفي التفاصيل أنّ المدعي “إبراهيم.ل” تعرّف الى المدعو “طارق.ش” بواسطة أحد الأصدقاء فأعلمه الأخير بأنّ لديه مئة موافقة مسبقة على تأشيرات الحج من سفارة عمان، فقام بدوره بالإتصال بالأشخاص الذين يرغبون في الذهاب الى الحج، حيث حضر أحد الأشخاص الى لبنان وسلّم “طارق” 88 جواز سفر إضافة الى مبلغ ألفين ومئتين وعشرين دولار أميركي وذلك في فندق في مطعم في محلة طريق المطار. كان حينها المدعي في السعودية فقام “طارق” بإرسال له تأشيرة لأحد الأشخاص، ولدى التدقيق بها من قبله من خلال دخوله الى أحد مواقع وزارة الخارجية تبيّن أنّها غير صحيحة.

وخلال التحقيقات المجراة معه من قبل مفرزة بيروت القضائية، تبيّن أنّ المدعو “طارق.ش” أفاد أنّه استحصل من المدعو “محمد.ح” على 44 جواز سفر عراقي بغية الإستحصال لأصحابها على تأشيرات حج من عمان عن طريق المدعى عليه “عامر.ك”، وأنّه سلّم الأخير جوازات السفر وأعطاه مبلغ 1760 دولار أميركي مقابل تسليمه الجوازات مع التأشيرات خلال ١٥ يوماً إلّا أنّه لم يفعل ذلك.

وقد أفاد “عامر.ك” أنّه استلم من “طارق” 88 جواز سفر عراقي بغية إحضار تأشيرات للحج وأخذ منه مبلغ ٢٠ دولار أميركي عن كلّ جواز على أن يُحضر تأشيرات الحج لأصحاب الجوازات وأنّه سلّم صور الجوازات لشخص أردني يدعى “أياد” على أن يُحضر التأشيرات مقابل مبلغ 1750 دولار أميركي عن كل تأشيرة، منكراً معرفته بأن تكون التأشيرة التي أرسل صورتها الى “طارق.ش” هي مزوّرة مضيفاً بأنّ من أرسل له صورة التأشيرة هو “أياد” الذي يتواصل معه عبر المدعى عليه “محمد.خ”.

والأخير صرّح أنّه تعرّف على “عامر” في السجن وبعد خروجه منه التقى به في منزله في الطريق الجديدة. وقبل أسبوع من توقيفه في هذه الدعوى طلب منه “عامر” أن يُنظّم له تأشيرات الى الحج من سوريا بعدما عرض صورة تأشيرة له عبر “الواتساب”، وطلب منه أن يُنظّم له مثلها، وبالفعل أرسل صورة تأشيرة الحج الى شخص سوري تعرّف اليه في المرفأ وطلب منه تنظيم مثلها، مضيفاً أنّ الشخص السوري المذكور الذي يُدعى “أبو حسين” أرسل له صورة تأشيرة باسم أحد العراقيين، مضيفاً أنّ التأشيرة التي ضُبطت معه استلمها من “أبو حسين” في محلّة السفارة الكويتية الذي طلب منه مبلغ عشرة آلاف دولار أميركي لإحضار التأشيرات، وأنّه و”عامر” يعرفان أنّ التأشيرات مزوّرة، مشيراً الى أنّ “عامر” أعلمه أنّه سيدخلها الى النظام الإلكتروني وأنّه استلم مبلغ مليونين ومئتين وستين ألف ليرة من “عامر”.

وقد أُجريت مقابلة بين المدعى عليهما “عامر.ك” و”محمد.خ” فاعترفا بأنهما على علم ومعرفة بأنّ التأشيرات مزوّرة، كما أفاد “عامر” أنّه طلب من “محمد” التوجّه الى وادي خالد للحصول على تأشيرات مزوّرة.

قاضي التحقيق في بيروت فريد عجيب ظنّ بالمدعى عليهما “زياد.ك” و”محمد.خ” بارتكاب جرم تزوير تأشيرات حج واستعمالها مع علمهما بالأمر، وذلك وفقاً لمواد قانونية تصل عقوبتها الى السجن مدة ثلاث سنوات وأحالهما للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت.

المصدر: لبنان 24

قد يعجبك ايضا