موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

صورة تهزّ “تويتر”.. ونامت نوما عميقا!

0

ضاقت بها الحياة فاتكأت على حائط الزمن الضائع، لم تجد يداً تطرق على كتفيها واعدة بغدٍ أفضل، فنامت نوما عيمقاً غير آبهة بالزمان والمكان.

على ذاك الحائط مرّ عمر ثقيل، مجريات أحداثه لا تحكى الا للسماء والنجوم، الله وحده قادر على إدراك معنى أن تقف سيدة عجوز في السبعين او الثمانين حاملة الياسمين وتمد يد المساعدة، يتحوّل الورد حينها الى أشواك تجرح ولا تأبه للوجع، اما عن الرائحة العطرة، فتصبح مزعجة، مزعجة جداً.

هذه الصورة انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، وقد أسف النشطاء على الظروف القاسية الذي جعلت هذه المسنة، ورغم سنّها، تبيع الورد في الشوارع، وأضاءت الصورة على واقع عدد كبير من المسنين الذين ضاقت بهم الحياة فلم يجدوا الا الطريق مسكنا لهم.

قد يعجبك ايضا