موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قمة بيروت بدون ملوك وأمراء: 3 رؤساء فقط سيحضرون وتكلفتها ملياريّة!

بانتظار افتتاح القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في بيروت التي كان لبنان يعوّل عليها لاستعادة ثقة الدول العربية بعد مرحلة من شبه المقاطعة سواء السياحية أو الاقتصادية، كانت الأنظار شاخصة إلى وصول القادة العرب الى مطار رفيق الحريري الدولي للمشاركة فيها.

ومن المقرر أن تُفتتح القمة في الواجهة البحرية لبيروت، وتلي الجلسة الإفتتاحية جلستان علنيتان، وجلسة مغلقة للتداول في البيان الختامي، وأخرى علنية لإعلان القرارات. ثم يعقد وزير الخارجية وأمين عام جامعة الدول العربية مؤتمراً صحافياً للإعلان عن “إعلان بيروت” في ختام أعمال القمة.
ولكن المفاجآت توالت، فقد بدأت إعتذارات الرؤساء والأمراء عن المشاركة، بعدما جرى تأكيد حضور 7 قادة عرب هم: أمير الكويت وأمير قطر، ورؤساء تونس ومصر وفلسطين وموريتانيا والسودان،على أن يحضر نائب السلطان قابوس فهد آل سعيد.

فقد اعتذر أمير الكويت الشيخ صباح الجابر الصباح اليوم الخميس عن المشاركة شخصيًا في القمة، وكان سبقه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تبلّغ لبنان أنّه لن يحضر وسيمثّل رئيس وزراء مصر بلاده في القمة. كما اعتذر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن الحضور.

كذلك فقد اعتذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسيمثّله رئيس الحكومة رامي الحمدالله.
من جانبه، أكد السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم علي أنّ بلاده تلقت دعوة من الرئاسة اللبنانية للمشاركة في القمة الاقتصادية المرتقبة في بيروت غدًا الجمعة، مشيرًا إلى أن بلاده اعتذرت عن المشاركة.
من جهتها، أعلنت ليبيا مقاطعتها للقمّة بعد إنزال علمها في بيروت والتوتر الذي حصل على باب السفارة اللبنانية في العاصمة طرابلس.
وقال السفير السوري، في تصريحات لقناة “الميادين”: “تلقينا دعوة للمشاركة في القمة الاقتصادية من الرئاسة اللبنانية”، مضيفًا “كان من الطبيعي أن نعتذر عن عدم المشاركة في القمة الاقتصادية لأنّ جامعة الدول العربية لم تتراجع عن الخطيئة التي ارتكبتها بحق دمشق”.

وبما خصّ المملكة العربية السعودية، فقد وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، نائب وزير المالية السعودي الدكتور حمد بن سليمان البازري، للمشاركة في اجتماعات القمة.
كذلك، فقد وصل نائب وزير خارجية اليمن محمد عبدالله الحضرمي الى مطار رفيق الحريري الدولي للمشاركة في القمة.

إقرأ ايضاً

وبذلك يكون الرؤساء الذين لم يعتذروا هم قادة موريتانيا والسودان وتونس.

وتعليقًا على إعتذار معظم القادة عن الحضور، لفتت إذاعة “صوت لبنان” 100.5 إلى أنّ السفراء العرب في بيروت بحثوا في موضوع مشاركة دولهم في القمة الاقتصادية، وخلصوا الى انه في غياب حكومة دستورية في لبنان لا يمكن لدولهم ان تشارك في قمة بيروت على مستوى الملوك والامراء والرؤساء .
ولفتت المعلومات إلى أنّ مشاركة بعض الدول العربية ستكون على مستوى الوزراء وليس على حتى مستوى رؤساء الحكومات .

كذلك فقد جرى تداول معلومات أنّ كلفة التحضيرات لانعقاد القمة الإقتصادية والتنموية في بيروت هي 15 مليار ليرة، بعدما كان الرقم الأولي 22 مليار ليرة.

قد يعجبك ايضا